«زايد»: منظمة الصحة أمدت مصر بكواشف فيروس كورونا.. ولاداعي من ارتداء الكمامات

وزيرة الصحة والسكان د.هالة زايد
وزيرة الصحة والسكان د.هالة زايد

وزيرة الصحة:

- منظمة الصحة العالمية أمدت مصر بكواشف فيروس الكورونا ضمن 4 دول بالإقليم

- حالة المصريين المقيمين بووهان جيدة ومستعدون لعودتهم للحجر الصحي

- حالة «الصيني» جيدة ومستمرون في تحليل عيناته.. ولاداعي من ارتداء الكمامات بالمدارس والجامعات 

 

أكدت وزيرة الصحة والسكان د.هالة زايد، في رسالة لطلاب المدارس والجامعات أنه لا داعي لارتداء الأقنعة الطبية داخل المدارس والجامعات لأن استخدامها بدون سبب قد يؤدي لمشاكل صحية أكثر وخاصة مع استخدامها بطريقة خاطئة.

وقالت وزيرة الصحة، إن الإجراءات الاحترازية التي تتخذها مصر على مستوى عال من الدقة وفقا لتقديرات منظمة الصحة العالمية مشددة على أن مصر تطبق توصيات منظمة الصحة العالمية بنسبة 100%.

وتابعت أن رجال الحجر الصحي يقومون بدورهم في المطارات والمواني من خلال توقيع الكشف الدقيق على القادمين من الخارج خاصة البلاد الموبؤة.

 

وأضافت وزيرة الصحة والسكان، أن الإجراءات التي اتخذتها مصر بداية من الحجر الصحي من تجهيزاته وإعداده وصولا إلى اختيار معسكر الحجر الصحي بمطروح، وتجهيزه بأحدث المعامل والكواشف بالإضافة إلى 9 عيادات طبية وفريق على أعلى مستوى من الأطباء والتمريض والمسعفين.

وعن حالة المواطن الصيني، "حامل فيروس كورونا" والمحتجز بالعزل في مستشفى النجيلة، أكدت الوزيرة، أن حالته الصحية جيدة ولا يعاني من أعراض وقريبا سيتم التأكد من عدم حملة للفيروس من خلال التحاليل والأشعة.

ونوهت وزيرة الصحة، إلى أن حالة المواطنين المصريين اللذين مازالوا مقيمين في مدينة ووهان الصينية حالتهم الصحية جيدة ومصر مستعدة لإعادتهم في أي وقت يحددونه وتم اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لذلك، حيث تم تحديد الفريق الطبي الذي يتعامل معهم، وكذلك قائمة بأسماء الأطباء في كافة التخصصات.

 

وتابعت أن مصر سباقة في التعامل مع مواطنيها بأعلى درجات الاهتمام وهو ما ظهر في توجهات القيادة السياسية بالسماح للمصريين في ووهان بالعودة.

وأشارت إلى أن مستشفى النجيلة ستواصل دورها في العزل كمكان مخصص لعزل حاملي فيروس كورونا إلى أن تعلن منظمة الصحة العالمية السيطرة الكاملة على تفشي الكرونا.

 

وكشفت وزيرة الصحة والسكان، أن اول يوم لفترة عزل العائدين من الصين بدأت من يوم ركوبهم الطائرة من مطار ووهان الموافق الأحد 5 فبراير بتوقيت القاهرة، وانتهت اليوم وتابعت: "أن معسكر الحجر الصحى مستعد لاستقبال أي حالات جديدة قادمة من الخارج ومصر جاهزة في أي وقت، مضيفة أن مصر من 4 دول في شرق المتوسط الذي تم تزويدها بالكواشف الخاصة بالكشف عن الكورونا فيروس، وتابعت أن مستشفيات الحميات تقوم بإعداد تقارير يومية عن أي حالات قد يشتبه في إصابتها بالكورونا حتى يتم تحويلها من خلال سيارات الإسعاف ذاتية التعقيم إلى معسكر الحجر أو مستشفى العزل.

وأكدت وزيرة الصحة، أن مصر أول دولة يتم إمدادها بالكواشف المخصصة للكشف عن الفيروس من جانب منظمة الصحة العالمية، مشيرة إلى أن المنظمة قامت بتدريب فرق طبية خارج مصر وكانت أخر دفعة للتدريب وصلت القاهرة مساء أمس.

 

وحول دور الوزارة في توعية طلاب المدارس، قالت إن الحملات تسير بالتوازي مع حملة الرئيس للكشف عن التقزم والسمنة والأنيميا، مشيرة إلى أن منظمة الصحة العالمية مدت مصر بملصقات توعوية سيتم توزيعها على المدارس تخص التوعية.

 

كانت وزيرة الصحة والسكان د.هالة زايد، قد توجهت صباح الإثنين 17 فبراير، إلى معسكر عزل المصريين العائدين من مدينة ووهان الصينية، قبل مغادرتهم المقر متجهين إلى منازلهم وعائلاتهم.

 

أكدت وزارة الصحة والسكان، الانتهاء من فحص جميع المتواجدين في المعسكر، والتأكد من عدم إصابتهم أو حملهم لفيروس كورونا، مشيرة إلى أن عدد المتواجدين في المعسكر 617 شخصًا، بينهم الأطباء وفريق التمريض والإداريين والسائقين وغيرهم من القائمين على المعسكر.

 

وقالت وزيرة الصحة والسكان، إن هناك متابعة جيدة لكافة الحالات، حيث شارك في إجلاء المصريين العائدين من الصين أكثر من 450 شخص.

 

 

 

 


 
 
 

 

ترشيحاتنا