بكتيريا نافعة..تعرف على «البروبيوتيك» وفوائدها

الزبادي أهم مصدر للبروبيوتك
الزبادي أهم مصدر للبروبيوتك

ليست كل البكتيريا ضارة وتسبب الأمراض، لكن هناك البكتيريا النافعة "البروبيوتك" التي يحتاجها الجسم، ليكون هناك توازن بين البكتيريا النافعة، والبكتيريا الضارة.

يوضح أخصائي التغذية ممدوح سليمان، أن البكتيريا النافعة الموجودة في الجسم لها أنواع عديدة، وأهمها:

اللاكتوباسيلس Lactobacillus: وهي عصية لبنية وهي نوع من بكتيريا حمض اللبنيك، وهي أكثر الأنواع شيوعاً خاصة في الألبان والأطعمة المخمرة، وتساعد في علاج الإسهال، وتساعد في هضم اللاكتوز والسكر في الحليب.

 بيفيدوباكتيريوم Bifidobacterium: هي نوع من الجراثيم الإيجابية، وتوجد في بعض منتجات الألبان، وتساعد على تخفيف أعراض متلازمة القولون العصبي.

فوائد البروبيوتيك

- تحقيق توازن البكتيريا في الجهاز الهضمي لأن عدم التوازن يؤدي إلى مشاكل في عملية الهضم، وفي بعض الأحيان من الممكن أن يسبب مشاكل نفسية، ويرفع من خطر الإصابة بالسمنة، إلى جانب العديد من المضاعفات الأخرى.

- يمنع ويعالج الإصابة بالإسهال

- يعزز من صحة القلب من خلال خفض مستويات الكوليسترول الضارة وضغط الدم المرتفع
أطعمة تحتوي على البروبيوتيك

وأضاف ممدوح أن هناك الكثير من الأطعمة التي تحتوي على البكتيريا النافعة، ولذلك يجب إدراجها ضمن الوجبات اليومية للحصول على فوائدها، ومن أهمها:


1-الزبادي
2-البطاطس الباردة
3-الموز الأخضر
5-مخلل الكرنب
7-الشوكولاتة الداكنة 
8-الثوم.

 



 
 
 

 

ترشيحاتنا