مشاورات سياسية بين مصر وإستونيا حول العلاقات الثنائية والقضايا إقليميا ودوليا

وزير الخارجية سامح شكري
وزير الخارجية سامح شكري

 عُقدت في القاهرة، اليوم الأحد، بمقر وزارة الخارجية، جولة مشاورات سياسية بين مصر وإستونيا حول العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، برئاسة السفير الدكتور بدر عبد العاطي مساعد وزير الخارجية للشئون الأوروبية، وباول تيسالو وكيل وزارة الخارجية الاستونية للشئون السياسية.

وذكرت وزارة الخارجية في بيان اليوم، أن الاجتماع شارك فيه نواب مساعدي وزير الخارجية لشئون دول شمال ووسط أوروبا ولشئون المشرق العربي ولشئون ليبيا، بالإضافة إلى مسئولي ملفات مياه النيل والسودان ونزع السلاح والمنظمات والتجمعات الإفريقية، بحضور السفير ميكو هالجاس سفير إستونيا بالقاهرة.

وأشار السفير عبد العاطي إلى التطورات الإيجابية التي تشهدها العلاقات بين البلدين على مختلف الأصعدة في الآونة الأخيرة، وخاصة اللقاءات الثنائية التي جمعت بين الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية ورئيسة جمهورية إستونيا كيرستي كاليولايد على هامش مؤتمر ميونخ للأمن عام 2019، واللقاءات بين وزير الخارجية سامح شكري ونظيره الإستوني يورماس رينسالو، بالإضافة إلى إجراء المشاورات بين البلدين بصورة دورية في الموضوعات الثنائية ومتعددة الأطراف ذات الاهتمام المشترك، حيث يذكر أن آخر جولة مشاورات بين البلدين انعقدت في نوفمبر 2018 بالقاهرة.

وأثنى عبد العاطي على الانفتاح الذي تبديه إستونيا لتعزيز التعاون الاقتصادي مع مصر للاستفادة من التطورات الاقتصادية الإيجابية والمشروعات القومية الكبرى الجاري تنفيذها، كما هنأ إستونيا على فوزها بالعضوية غير الدائمة لمجلس الأمن عن الفترة من 2020-2021 لأول مرة في تاريخها في يونيو 2019.

كما تناول إمكانية تطوير وتعزيز التعاون مع الجانب الإستوني في قطاعات تكنولوجيا المعلومات، إنتاج الطاقة من النفايات، وفي مجال استخراج البترول الصخري (shale oil) حيث تعد إستونيا الأولى على مستوى العالم في مجال نقل المعرفة في هذا المجال، بالإضافة إلى التعاون في مجالات التدريب وبناء القدرات، والاتصالات في الموانىء البحرية، والخدمات اللوجستية، والسكك الحديدية وإعادة تدوير القمامة، والزراعة الرقمية، وزيادة إنتاجية الأبقار من الألبان، والتصنيع الغذائي وصناعة الورق.

من جهته، أكد وكيل وزارة الخارجية الإستوني حرص بلاده على تطوير وتعميق التعاون الثنائي مع مصر على كافة المستويات السياسية والتجارية والاستثمارية والثقافية، مضيفا أنه يجري النظر في المقترح المصري لترتيب زيارة لوفد من رجال الأعمال الأستونيين إلى القاهرة خلال الفترة المقبلة لبحث فرص الاستثمار والدخول في شراكات مع الحكومة والقطاع الخاص.

وأعرب عن تقدير بلاده للنجاح المصري في رئاسة الاتحاد الإفريقي خلال العام الماضي وما حققته من إنجازات، والجهود المبذولة للحد من الهجرة غير الشرعية، خاصة وأن مصر نجحت في منع تسلل أي قوارب هجرة غير شرعية عبر سواحلها منذ سبتمبر 2016، فضلاً عن استضافة مصر لما يقرب من 5 ملايين لاجىء ومهاجر من مختلف الدول الشقيقة.

وتناولت المشاورات تبادل الرؤى حول عدد من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، حيث حرص الجانب الإستوني على التعرف على الرؤية المصرية لمجمل الأوضاع في الشرق الأوسط، إلى جانب مستجدات الأوضاع في ليبيا وسوريا.

وأعرب الجانب الإستوني عن دعمه لجهود مصر في العمل على تحقيق الاستقرار في المنطقة.

كما تم تناول موضوعات نزع السلاح وإنشاء منطقة خالية من السلاح النووي في منطقة الشرق الأوسط والأمن السيبراني، في ضوء عضوية إستونيا الحالية في مجلس الأمن.

وأكد الجانبان، في هذا السياق، أهمية استمرار تطوير العلاقات بين مصر واستونيا بما يخدم مصالحهما، واتفقا كذلك على أهمية مواصلة التشاور والتنسيق بشأن الموضوعات ذات الاهتمام المشترك سعياً للوصول لتسويات سياسية لمختلف الأزمات في أقرب وقت، بما يحقق الاستقرار والتنمية في المنطقة.

 

 

 


 
 
 

 

ترشيحاتنا