وزير التعليم العالي يشهد فعاليات تسلم المعهد القومي للأورام عائد ماراثون زايد الخيري

 د. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى
د. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى

أكد د. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي أن المعهد القومي للأورام يعد صرحاً أكاديمياً وعلمياً وبحثياً وخدمياً على مستوى الدول العربية والإفريقية، مشيراً إلى تخرج العديد من العلماء والمتخصصين في مجالات الأورام المختلفة، والذين قاموا بتأسيس هذا العلم في كثير من دول العالم.

جاء ذلك خلال مشاركته ظهر اليوم الأحد في فعاليات تسلم المعهد القومي للأورام التابع لجامعة القاهرة عائد ماراثون زايد الخيري في نسخته السادسة والذي يقدر بـ 5 ملايين جنيه، والذي قدمه د. أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، و جمعة مبارك الجنيبى سفير الإمارات بالقاهرة، بحضور د. محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، ود. حاتم أبو القاسم عميد المعهد القومي للأورام، ود. ريم عماد الدين مدير مستشفيات المعهد القومي للأورام، وعدد من السادة أعضاء هيئة التدريس والعاملين بالمعهد، وذلك بمقر المعهد القومي للأورام.

وأشار د. عبد الغفار، إلى أن هذا التبرع يأتي في إطار إزالة آثار الحادث الإرهابي الذي تعرض له المعهد القومي للأورام في أغسطس الماضي، حيث تحركت كافة أجهزة الدولة للتعامل مع هذا الحادث، موضحاً أن الحكومة ممثلة في رئيس مجلس الوزراء بدأت في وضع خطة شاملة لإزالة آثار الدمار الذي نتج عن هذا الحادث، وتطوير العيادات، ورفع كفاءة منشآت المعهد الذي يخدم آلاف المرضى، مضيفاً أن الخطة شملت تطوير المبنى الجنوبي للمعهد والمقرر افتتاحه نهاية هذا العام، والذي يضم عدداً من الغرف و الأسرة لعلاج المرضى، مؤكداً دور المجتمع المدني والبنوك ورجال الأعمال في تطوير المعهد.

ووجه د. خالد عبد الغفار الشكر لوزير الشباب والرياضة والسفير الإماراتي بالقاهرة على هذه المبادرة الكريمة بأن يتم توجيه عائد ماراثون زايد الخيري لهذا العام لدعم المعهد القومي للأورام، مؤكداً على التعاون الدائم من دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة.

وفى كلمته، أكد وزير الشباب والرياضة أن ماراثون زايد الخيري والذي تديره مؤسسة زايد الخيرية يعكس العلاقات الرياضية والاجتماعية والإنسانية المتميزة التي تربط بين مصر ودولة الإمارات العربية المتحدة، مشيراً إلى أن العائد من هذا الماراثون يوجه سنوياً لدعم أحد المجالات الإنسانية، وهذا العام تم توجيه الدعم للمعهد القومي للأورام بناء على توجيهات الشيخ محمد بن زايد ولى عهد أبو ظبي، موضحاً أن النسخة السادسة من ماراثون زايد الخيري أقيمت في ديسمبر الماضي بمحافظة السويس بمشاركة أكثر من 30 ألف متسابق.

ومن جانبه، أكد السفير الإماراتي بالقاهرة أن العمل الإنساني يعد جزءاً من سياسة دولة الإمارات منذ نشأتها، حيث تخصص أكثر من 1% من دخلها للأعمال الإنسانية والخيرية، مشيراً إلى أنه خلال الـ10 سنوات الأخيرة خصصت الإمارات حوالي 170 مليار درهم للأعمال الخيرية، موضحاً أنه فور وقوع الحادث الإرهابي للمعهد القومي للأورام أعلن الشيخ محمد بن زايد عن تبرعه بـ 50 مليون جنيه لصالح المعهد، وذلك في إطار سياسة الدولة لمحاربة الإرهاب، فضلاً عن توجيه العائد من الماراثون هذا العام للمعهد، وذلك للدور الكبير الذي يقوم به المعهد في علاج المرضى، مؤكداً حرص الإمارات على تقديم كافة سبل الدعم للأشقاء في مصر سواء لدعم المؤسسات التعليمية أو العلاجية، ويأتي ذلك في إطار العلاقات الوطيدة التي تربط بين البلدين بما يحقق الاستقرار لمصر والإمارات.

جدير بالذكر أن ماراثون زايد الخيري بدأ في مصر منذ عام 2014، حيث أقيمت ثلاث نسخ في محافظات القاهرة والأقصر والإسماعيلية، ويقام خلال شهر ديسمبر تزامنًا مع العيد الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة.
 

 

 

 


 
 
 

 

ترشيحاتنا