انتهاك جديد.. الاحتلال يعتدي على طاقم تلفزيون فلسطين في دير نظام

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

واصلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي حملتها القمعية بحق الشعب الفلسطيني ومقدراته، والتي طالت اليوم الأحد 16 فبراير الصحفيين الفلسطينيين، الذين يعيشون أوضاعًا لا تختلف عن معاناة شعبهم تحت وطأة الاحتلال.

 

واحتجزت قوات الاحتلال الإسرائيلي، في وقتٍ سابقٍ اليوم، طاقم تلفزيون فلسطين، أثناء اعدادهم تقريرًا حول اغلاق قرية دير نظام، شمال غرب رام الله.

 

موقف نقابة الصحفيين الفلسطينيين

خطوةٌ نددت بها نقابة الصحفيين الفلسطينيين، التي ذكرت، في بيانٍ لها، أن قوات الاحتلال اعتدت بالضرب على طاقم التلفزيون، الذي ضم الزميلين المراسلة حنين الحلو، والمصور محمد راضي، قبل احتجازهما.

 

وأكدت النقابة أن ممارسات الاحتلال تندرج في إطار تنفيذ سياسة تكميم الأفواه، ومنع الصحفيين من أداء واجبهم، مشيرةً إلى أن الاحتلال يصعد من اعتداءاته بحق الصحفيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة خلال عملهم المهني رغم معرفته بطبيعة عملهم.

 

وطالبت النقابة الفلسطينية الاتحاد الدولي للصحفيين واتحاد الصحفيين العرب باستنكار ممارسات الاحتلال والضغط لوقفها بحق الصحفيين الفلسطينيين.

 

وقالت النقابة إنها ستتوجه برسالة إلى الاتحاد الدولي للصحفيين حول الاعتداء لمطالبته بالتدخل لدى دولة الاحتلال لوقف اعتداءاتها على الصحفيين الفلسطينيين وإبلاغ كافة النقابات المنضوية في الاتحاد بانتهاكات الاحتلال التي تقع في الأرض الفلسطينية المحتلة.

 

وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت في شهر ديسمبر الماضي طاقم عمل برنامج "صباح الخير يا قدس"، التابع لتلفزيون فلسطين، ولم تفرج عنهم إلا بضماناتٍ بعدم التواصل مع التلفزيون مرة أخرى، في انتهاكاتٍ متواصلةٍ يدفع ثمنها الصحفيون والإعلاميون الفلسطينيون.

 

 

 


 
 
 

 

ترشيحاتنا