صور| «الزراعة» وبرنامج الأغذية العالمي يدعمون صغار الزراع في الصعيد

خلال تفقد مبادرة توحيد الحيازات الزراعية المفتتة
خلال تفقد مبادرة توحيد الحيازات الزراعية المفتتة

تفقد د. سعد موسى، المشرف على العلاقات الزراعية الخارجية بوزارة الزراعة، يرافقة مانجيستاب هايلى مدير مكتب برنامج الأغذية العالمى بالقاهرة، والدكتور على حزين رئيس الجهاز التنفيذى لمشروعات التنمية الشاملة، بتفقد أنشطة مشروع بناء مرونة نظم الأمن الغذائى بصعيد مصر (التغيرات المناخية) المنفذة بقرية البغدادى مركز البياضية محافظة الأقصر.

 

تم افتتاح أعمال تطوير وحدة البغدادى البيطرية والتى تعد أحد الوحدات التى طورها المشروع ضمن ثلاثون وحدة بيطرية موزعة فى محافظات صعيد مصر .

 

أكد موسي نيابة عن السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، أن تطوير الوحدات البيطرية فى صعيد مصر يأتي ضمن جهود الدولة للنهوض بالثروة الحيوانية وتعظيم العائد لدى صغار المربين.

 

وقام الوفد المرافق بتفقد مبادرة توحيد الحيازات الزراعية المفتتة التى ينفذها مشروع التغيرات المناخية التابع للجهاز التنفيذى لمشروعات التنمية الشاملة، حيث تأتى هذه المبادرة ضمن الحملة القومية للنهوض بمحصول القمح، واستمع الوفد المرافق لمجموعة من المزارعين المشاركين في المبادرة والمردود الإيجابى لتنفيذ التوصيات الفنية التى يقدمها معهد بحوث المحاصيل الحقلية التابع لمركز البحوث الزراعية، حيث أشار مجموعة من المزارعين المشاركين في مبادرة توحيد الحيازات الموسم السابق والزراعة على مصاطب ادت إلى زيادة إنتاجية القمح بنسبة تتراوح بين 20-25 % مع تخفيض في مدخلات الإنتاج من أسمدة وترشيد مياه الري.

 

من ناحيته، قال د. على حزين رئيس الجهاز التنفيذى لمشروعات التنمية الشاملة، أن مبادرة توحيد الحيازات الزراعية المفتتة تنفذ سنوياً في ما لا يقل عن الف فدان من الحقول الإرشادية المجمعة ضمن مبادرة توحيد الحيازات الزراعية المفتتة والحملة القومية للقمح وذلك خلال الأعوام الستة الماضية.

 

وأضاف أن نشاط توحيد الحيازات من أهم الانشطة ذات المردود الاقتصادى والزراعي المميز حيث يمكن عن طريق هذه المبادارت زراعة محصول واحد في مساحات كبيرة وبالتالى امكانية استخدام الميكنة الزراعية وتوحيد المعاملات الزراعية وتقليل الهدر في الاراضي الزراعية ومياه الري وتقليل الفاقد من المحصول في عمليات الحصاد والنقل والتسويق . وكذلك الاثر الاجتماعى للتعاون بين المزارعين وعدم التنافس بينهم على اسبقية عمليات الري.

 

وأضاف حزين، أن مشروع التغيرات المناخية ينفذ في خمسون قرية موزعة في خمس محافظات هى أسيوط وسوهاج وقنا والاقصر واسوان، وأن الهدف من المشروع هو تقديم حزمة من التوصيات الفنية لصغار المزارعين لمجابهة اثر التغيرات المناخية على الانتاج الزراعى ويضم المشروع عدد من الانشطة التى تعمل على زيادة كفاءة الانتاج الزراعى والحيوانى وتحسين كفاءة عمليات الرى وتعظيم الاستفادة من مياه الرى وبناء قدرات المراة ومشاركتها فى دخل الاسرة وكذلك منظومة الانذار المناخى المبكر ورفع قدرة الارشاد الزراعى فى هذه المحافظات وكذلك تعزيز دور المدارس الثانوية الزراعية وكليات الزراعة بجامعات الصعيد فى مجال الحد من اثر التغييرات على الانتاج الزراعي.

 

حضر اللقاء المهندس خالد عبد الراضى وكيل وزارة الزراعة بالاقصر والدكتور ابراهيم الدخيرى وزير الزراعة السودانى الاسبق ورئيس المنظمة العربية للتنمية الزراعية ومدير مكتب المنظمة بالقاهره ومدير مكتب منظمة الفاو بالقاهرة والعديد من قيادات الهيئات الدولية التنموية.

 



 
 
 

 

ترشيحاتنا