بسم الله

احترام القارئ

محمد حسن البنا
محمد حسن البنا

فور نشر شكوى القارئ السيد حسين ، اتصلت بى السيدة منال سالم مدير العلاقات العامه بالمكتب الاعلامى والمسئول عن الحالات الانسانية بوزارة الصحة مؤكدة اهتمام الوزيرة الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة بالحالة ، وأمرت بعلاج المواطن على نفقة التأمين الصحى ، وفورا تم توجيهه وتأكدت الوزارة من الشكوى وبالتنسيق مع الدكتور احمد فرج مدير فرع التأمين الصحى بكفر الشيخ سيتم حل مشكلة المواطن على اللجنه الطبية لاقرار العلاج اللازم له، كما سيقوم المكتب الإعلامى بالمتابعة مع المريض لحين صرف العلاج.
هذا تأكيد لاهتمام وزيرة الصحة وسرعة الاستجابة لاستغاثات المواطنين وتقديم خدمة طبية عالية الجودة ، وقد تلقيت رسالة من صاحب الشكوى يشكرنى فيها على النشر فى «الاخبار» الغراء.. وهذا ما يدفعنى لنشر شكوى أخرى من المرور ، خاصة بالدفع عن طريق «فورى» تقول صاحبة الشكوى: بدأت اول امس اجراءات تجديد ترخيص سيارتى العتيقة وسندى فى الوصول إلى عملى ومدارس الاولاد، فقمت اولا بدفع كافة الرسوم المطلوبة عن طريق «فورى» واخذت الايصالات وطبعت شهادة المخالفات وذلك بهدف كسب الوقت وانهاء الاجراءت بسهولة كما فهمنا ،توجهت إلى ادارة المرور وقدمت الاوراق إلى شباك تجديد الترخيص ، قال لى الموظف استريحى ننادى عليكى لاستلام الرخصة وكنت مصطحبة معى ابنى الصغير قلت اخذ الرخصة بسرعة وبعدين اصطحبه للحضانة ثم إلى عملى الذى استأذنت منه لمدة ساعة.. مضى الوقت وكل من حضر وقدم اوراقه قبلى بالطرق التقليدية استلم الرخصة ما عدا انا، المكان مزدحم ومعبأ دخان من السجاير  وبعد مرور 4 ساعات كاملة قالوا سيستم الفورى عطلان !.المشكلة الاهم ان ابنى تعب من دخان السجائر فى مكان الانتظار وأغمى عليه وخرج نزيف من أنفه أسرعت به للطبيب ، لماذا لا نتبع نظافة البيئة والصحة والنظام والفورى والديجيتال. طب ليه فورى وزيادة مصاريف ؟!
دعاء : ربى إﻧﻲ ﻣﺴﻨﻲ اﻟﻀﺮ وأﻧﺖ ارﺣﻢ اﻟﺮاﺣﻤﻴﻦ.

 

 

 

 

 


 

احمد جلال

جمال الشناوي