في اليوم العالمي لسرطان الأطفال.. هل تتسبب الأطعمة في الإصابة بالمرض؟

صورة موضوعية
صورة موضوعية

يحتفل العالم باليوم العالمي لسرطان الأطفال سنويا في 15 فبراير، لزيادة الوعي بخطورة المرض والتعبير عن دعم الأطفال والمراهقين المصابين بالسرطان والناجين وعائلاتهم.

ولأن انتشار الأورام السرطانية أصبح أمر مقلق للغاية وخصوصا للأطفال، لذلك يوضح أستاذ طب الأورام وأمراض الدم بجامعة القاهرة الدكتور أحمد البسطويسي، علاقة الأطعمة في الإصابة بالمرض.

وأكد أن الأطعمة لها عامل أساسي في حدوث الأمراض السرطانية، لذلك يجب الابتعاد قدر الإمكان عن الوجبات الجاهزة والسريعة والتي تحتوي على زيوت ودهون بنسبة كبيرة والأطعمة المحفوظة أو المعدة سلفًا لاحتوائها على مواد قد تؤدي إلى زيادة احتمالية حدوث أورام.

وأثبتت الدراسات أن هناك عدة أنواع من الأطعمة مفيدة جدًا لمرضى الأورام والتي تعمل على زيادة مضادات أكسدة والألياف وتقضي على الخلايا السرطانية مثل الفواكه والخضروات، وبالأخص الخضروات الملونة فيكون تأثيرها الوقائي بصورة أكبر وتمنع تكوين الخلايا السرطانية، وكذلك الأطعمة التي تحتوي على الألياف بصورة كبيرة تعتبر مفيدة جدا لمرضى سرطان القولون، لكن هذه الأطعمة ليست الوسيلة الوقائية أو العلاجية فقط أنما هي سلاح مساعد لذلك لا يفضل الإفراط في تناولها وإنما تؤكل بشكل متوازن.

ونصح البسطويسي، بضرورة تناول اللحوم البيضاء أكثر من الحمراء وهذا لا يعني أن اللحوم الحمراء ممنوعة ولكن يمكن تناول 100 جرام منها في اليوم الواحد، أما الأسماك فيعد السلمون من أكثر الأنواع التي لها دور وقائي كبير لاحتوائه على أوميجا 3.

وأخيرا أوضح طبيب الأورام، أن السكريات ليس له علاقة بالأورام وإنما اختلال نسبة السكر في الدم من ضمن العوامل المهيأة لحدوث الأورام، لذلك يفضل تناولها من مواد طبيعية وليست المحلاة كالعصائر والمواد المحفوظة، وبالنسبة لبدائل السكر المخصصة لمرضى السكر لم تثبت الأبحاث أنها تسبب الأورام.

 



 
 
 

 

ترشيحاتنا