مطرانية بورسعيد تكشف تفاصيل انسياب زيت من «أيقونة العذراء»

"أيقونة" السيدة العذراء ببورسعيد
"أيقونة" السيدة العذراء ببورسعيد

أكد القس ارميا فهمي المتحدث الرسمي باسم مطرانية بورسعيد للأقباط الأرثوذكس أن انسياب الزيت المقدس من صورة "أيقونة" السيدة العذراء مريم بكنيسة الأنبا بيشوي ببورسعيد واقعة تتكرر كل عام خلال شهر فبراير.

وقال متحدث مطرانية بورسعيد إن الواقعة تعود أحداثها منذ عام ١٩٩٠ عندما انساب زيت من أيقونة للسيدة العذراء في منزل سيدة ببورسعيد تدعي سامية زرق، حيث كانت تعاني من مرض وظهرت لها العذراء مريم وأتمت شفائها.

وأضاف القس ارميا لـ "بوابة أخبار اليوم": عندما علم قداسة البابا شنودة الثالث وقتها بالواقعة أحضر أيقونة العذراء من السيدة وتم وضعها بكنيسة الأنبا بيشوي ببيورسعيد حتي يتبارك منها شعب الكنيسة.

وتابع أن فترة انسياب الزيت دائما ما تحدث في شهر فبراير من كل عام وهي تحدث للعام الثلاثين على التوالي دون انقطاع.

وكانت مطرانية الأقباط الأرثوذكس بمحافظة بورسعيد، اليوم الخميس، قد أعلنت انسياب الزيت المقدس من صورة "أيقونة" السيدة العذراء مريم بكنيسة الأنبا بيشوي للعام الثلاثين على التوالي دون انقطاع.

 

 

 


 
 
 

 

ترشيحاتنا