حوار| رئيس مصنع «270 الحربي»: تعميق تصنيع بطاريات السيارات الكهربائية في مصر

اللواء مهندس وليد رسمي رئيس مجلس ادارة مصنع ٢٧٠ الحربي
اللواء مهندس وليد رسمي رئيس مجلس ادارة مصنع ٢٧٠ الحربي

- 29 محطة بالوادي الجديد لمعالجة مياه الآبار

- ننتج ٣٦ ألف بطارية جافة سنوياً ونسعى للتصدير للخليج


على بعد كيلومتر من مدينة قها التابعة لمحافظة القليوبية وسط الزراعات الخضراء المنتشرة على جانبى الطريق،  تجد نفسك امام إحدى أهم القلاع الصناعية فى مصر شركة قها للصناعات الكيماوية «مصنع ٢٧٠ الحربي» التى تم افتتاحها فى 22 مايو1956، تلك القلعة المشيدة على مساحة 88 فداناً لإنتاج المنتجات العسكرية المطلوبة للقوات المسلحة بالإضافة إلى بعض المنتجات المدنية.


«الأخبار» حاورت اللواء مهندس وليد رسمي رئيس مجلس ادارة مصنع ٢٧٠ الحربى حول أهم المنتجات التى ينتجها المصنع، وطرحت العديد من الأسئلة والمهام الرئيسية التى تم تكليفهم بها وخطة انتاج محطات تحلية مياة الشرب والصرف الصحى ومعالجة مياه البحر ونسبة التصنيع المحلى فى إنتاج المحطات وإنتاج خط البطاريات الجافة وتصنيع بطاريات السيارات الكهربائية.. والتفاصيل فى السطور التالية:

 

> ما هى المهام الرئيسية لمصنع ٢٧٠ الحربى  شركة قها للصناعات الكيماوية؟
- فى البداية أكد المهندس وليد رسمى رئيس مجلس ادارة شركة قها للصناعات الكيماوية « مصنع 270 الحربى « أن المهمة الرئيسية لشركة قها للصناعات الكيماوية هى تلبية احتياجات القوات المسلحة من أسلحة ومعدات وذخيرة ثم بعد ذلك يستغل الفائض من الطاقة الإنتاجية لخطوط الانتاج فى تعميق التصنيع المحلى من خلال استخدام هذه الخطوط فى إنتاج منتجات تخدم القطاع المدنى بجودة عالية وبتكلفة أقل.


> ماذا عن خطة انتاج محطات تحلية مياه الشرب والصرف الصحى ومعالجة مياه البحر؟
  المصنع ينتج محطات تحلية مياه الشرب والصرف الصحى ومعالجة مياه البحر بكافة أنواعها فى إطار خدمة المشروعات القومية الكبرى بالتعاون مع شركة « أكوا سويس « السويسرية التى تعتبر من الشركات المتقدمة على مستوى العالم فى مجال إنشاء محطات تحلية مياه البحر ووحدات معالجة مياه الصرف الصحى وذلك باستخدام أحدث التكنولوجيات على مستوى العالم فى إطار تنفيذ استراتيجية التنمية المستدامة لمصر 2030 خصوصًا فى ظل ترأس مصر الاتحاد الإفريقى هذا العام.


> ما هى المحافظات التى تم تصنيع بعض المحطات بها؟
-تم تصنيع العديد من المحطات فى العديد من المحافظات مثل جنوب سيناء والبحر الأحمر والدلتا بالكامل والصعيد والوادى الجديد بالتعاون مع الهيئة القومية لمياه الشرب طبقا لخطة وزارة الإسكان،  وتتميز المحطات بقدرتها الفائقة على معالجة مياه الصرف الصحى فتنتج مياهاً صالحة للشرب بعد ازالة الرواسب،  فعلى سبيل المثال يتم إنشاء 29 محطة فى محافظة الوادى الجديد لمعالجة مياه الأبار وجعلها صالحة للاستخدام الادمى فيتم معالجة المياه وتنقيتها من بعض المعادن التى تضر بصحة الانسان مثل الحديد والمنجنيز فتصبح صالحة للشرب،  وأوضح أن التحلية فى العالم أجمع لم تعد مقتصرة فقط على معالجة مياه البحر بل تمتد الى معالجة مياه الصرف الصحى ومياه الأمطار وهذا ما طبقناه داخل بعض المحطات لدينا وخضعت لتحاليل جهات مختلفة بدءا من وزارة الصحة والقوات المسلحة وبيوت الخبرة العالمية ومعامل د. نبيل المراغى العالم المصرى المتخصص فى معالجة وتنقية المياه وبعض الشركات الأجنبية وأثبتت التحاليل ان المياه المعالجة تصلح للرى ولكافة المزروعات.


وأكد أن آخر محطات الصرف الصحى التى تم افتتاحها كانت فى محافظة المنوفية وهى محطة كفر العرب بقويسنا والتى تخدم 8 قرى مزودة بمحطات رفع مساعدة وقضت تماما على بعض المشكلات التى كانت تواجه المواطنين،  بالإضافة إلى افتتاحات اخرى فى محافظة القليوبية،  مشيرا إلى أن الشركة حاصلة على شهادة أيزو9001 فى مجال تصميم وتجميع وتركيب وخدمة ما بعد البيع لمحطات تنقية المياه.


اعادة التدوير
> هل نحن بحاجة إلى إعادة تدوير المياه؟

نحن على أعتاب مرحلة الفقر المائى ليس بسبب انشاء سد النهضة فقط بل بسبب الزيادة السكانية والسلوكيات الخاطئة التى يترتب عليها اهدار المياه وهذا ما يتطلب منا جميعا الاهتمام بقضية اعادة تدوير المياه أسوة بما يتم بالعديد من دول الجوار حيث تصل عدد مرات اعادة التدوير إلى 7 مرات من خلال ازالة جميع الشوائب مثل الأملاح الضارة بصحة الانسان والميكروبات لتصلح للإستخدام الآدمى،  ولكننا لا نعمل على ذلك فى مصر حاليا ولكننا نعمل على إعادة التدوير لاستخدامها لرى الزراعات،  وأكد أن تحلية مياه البحر مكلفة للغاية والبديل لذلك هوإعادة تدوير المياه لرى الزراعات خاصة وأن 70% من حصة مصر تهدر فى رى الزراعات.


التصنيع المحلى
< كم تبلغ نسبة التصنيع المحلى فى محطات تحلية المياه؟
- تم إقامة محطتى تحلية مياه بنسبة إنتاج محلى تبلغ 100 % بالتعاون مع د. نبيل المراغى وذلك فى قاعدة محمد نجيب حيث تم إنشاء محطة لمعالجة صرف صحى وأخرى من ترعة الحمام،  وتم إعادة تدوير المياه وبعد خضوع المياه للتحاليل ثبت أن المياه أصبحت نقية مثل مياه الأمطار وصالحة للاستخدام فى مجالات الرى وتم استخدامها فى مشروعات الصوب الزراعية الخاصة بالقوات المسلحة،  كما تم إنشاء محطات تحلية فى شركات البترول وبعض المنتجعات السياحية التى تطل على الشواطىء من خلال الأبار الشاطئية،  ولذلك علينا جميعا ان نعى أن المياه المعالجة يمكن تصديرها إلى الخارج بجودة عالية لبعض الدول.


> هل نرى تصنيع بطاريات السيارات الكهربائية قريبا داخل ٢٧٠ الحربى؟
-هناك اتجاه إلى تعميق تصنيع بطاريات السيارات الكهربائية داخل الشركة،  من خلال التعاون مع العديد من الدول الأوربية حيث إن تكلفة البطارية لأى مركبة تعمل بالطاقة الكهربائية تمثل 60 % من تكلفتها الكلية،  وأكد أن هناك زيارة تمت إلى دولة فنلندا من أجل الأطلاع على عملية تصنيع البطاريات الكهربائية من أجل الشراكة ونقل التكنولوجيا والعمل على التصنيع داخل مصر لتحقيق اكتفاء داخلى ثم تحويل مصر إلى مركز اقليمى للتصدير إلى أوروبا،  بالإضافة إلى انه تم التواصل مع الشركات الصينية للشراكة التصنيعية وليس للتجميع.


> وماذا عن خط انتاج البطاريات الجافة وكم ينتج سنويا؟
-خط الإنتاج الخاص بالبطاريات الجافة داخل المصنع ينتج 36 ألف بطارية سنويا بمعدل 3 آلاف بطارية شهرية،  ويتم حاليا الإنتشار من خلال الاعتماد على إحدى الشركات التسويقية التى تتبع القطاع الخاص العالمية من أجل التصدير للخارج خاصة فى دول الخليج.

 

 



 
 
 

 

ترشيحاتنا