«الصناعات المعدنية»: خسائر متوقعة لمجمع الألمونيوم وتشريد 8000 عامل

 نقابة الصناعات المعدنية والهندسية
نقابة الصناعات المعدنية والهندسية

 

أرسلت النقابة العامة للصناعات المعدنية والهندسية والكهربائية برئاسة المهندس خالد الفقي، والتابعة لاتحاد عمال مصر، استغاثة إلى رئيس مجلس الوزارء للتدخل العاجل لإنقاذ مجمع الألمونيوم مما وصفته بالانهيار بسبب الخسائر الناجمة عن الإرتفاعات المتواصلة في سعر الكهرباء، موضحة أن الكهرباء تعد مادة خام في صناعة الألومنيوم، وليست مشغل، وكل زيادة في أسعارها ترفع تكلفة الإنتاج.

وأوضحت أن الزيادة الأخيرة رفعت تكلفة الكهرباء من 33% من تكلفة الإنتاج إلى ما يقرب من 50%.

وقالت "النقابة العامة" في بيان لها اليوم الخميس: أنه ومنذ تأسيس المجمع كنا نشتري الكهرباء بـ 3 مليم للكيلو وات، وصل في 2009 – 2010 إلى 9 قروش، لكن مع زيادة أسعار الكهرباء إلى 111 من 1-7-2019 بزيادة قدره 10.2، فشهدت التكلفة زيادة تبلغ 502 مليون جنيه مقارنة بأسعار 2018-2019، حيث بلغ إجمالي تكلفة الكهرباء للعام 2019-2020، 5455 مليون جنيه، في حين كانت العام السابق 4268 مليون جنيه، بزيادة قدرها 1087 مليون جنيه ،فكل قرش زيادة في أسعار الكهرباء يكلف الشركة الواحدة 50 مليون جنيه سنويًا.

ورصد تقرير مالي صادر عن "مجمع الألمونيوم أهم المؤشرات الرئيسية لمشروع الموازنة التخطيطية 2019-2020، والذي حذر من خسائر متوقعة بسبب الإستمرار في إرتفاع أسعار الكهرباء مع التراجع في سعر الدولار الذي جرى تقييم حالة أو قيمه الصادرات الاخيرة على أساسه ،لتبلغ الزيادة المتوقعة على الخسائر الحالية 2388 مليون جنيه "2 مليار و388 مليون جنيه".

وحذرت "النقابة العامة"في إستغاثتها من خطر الإفلاس والإغلاق لمجمع الألمونيوم وكذلك شركة السبائك الحديدية بنجع حمادى وإدفو بسبب الإرتفاعات المتواصلة في سعر الكهرباء،وهو ما يهدد بكارثة مرتقبة تنذر بتسريح أكثر من 8000 عامل، إضافة إلى القضاء على صناعة وطنية لها تاريخ مما سيتسبب في ضياع موارد مؤكدة من النقد الأجنبي وتصدير الطاقة بقيمة مضافة لا تتحقق إلا من خلال تلك الصناعات .

وقالت إن مجمع الألمونيوم بنجع حمادي يواجه منافسة غير عادلة بسعر كيلو وات ساعة بلغ نحو 7 سنت مقارنة بمتوسط عالمي يقل عن 3 سنت للمصاهر، وفقا للتقارير العالمية ،موضحة أن تلك الصناعة كانت تحقق أرباحا كبيرة ،ومؤهلة للعودة إلى سابق عهدها بشرط وضع خطة للنهوض والتطوير ومن بينها تخفيض سعر الطاقة .

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي