خاص| قيادي بـ«فتح»: خطة ترامب لن تمر.. والرئيس الأمريكي نسف كل حقوق الفلسطينيين

بنيامين نتنياهو ودونالد ترامب
بنيامين نتنياهو ودونالد ترامب

قال جهاد الحرزيني، القيادي بحركة فتح الفلسطينية، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو كانا في مشهد احتفالي وحفلة مديح لبعضهما لدعم مصالحهم الانتخابية.

وتابع أن ترامب أعلن عن مجموعة من المقترحات، والتي حاول تسويقها على إنها إنجازٌ تحقق من خلاله ولم يستطع أحد من قبل من رؤساء أمريكا تنفيذه.

وأضاف الحرزيني، في تصريحاتٍ لـ"بوابة أخبار اليوم"، أن خطة ترامب للسلام بالشرق الأوسط ومقترحاتها جاءت لتنسف الحقوق الفلسطينية وتلتف عليها من خلال منح دولة الاحتلال كل ما تريده على حساب الحق الفلسطيني، وخاصة ما يتعلق بقضية القدس واللاجئين والاستيطان الأمر الذي ينسف الخطة من جذورها ولا يفي بأية متطلبات تحقق حقوق الشعب الفلسطيني المتمثلة بالدولة المستقلة وعاصمتها القدس.

وأشار عضو حركة فتح إلى أن الرد الفلسطيني جاء مبكرًا وحاسمًا من قبل القيادة الفلسطينية والشعب الفلسطيني، الذي خرج رافضًا لهذه الصفقة، معلنًا بأنه لن يتنازل عن الثوابت الفلسطينية.

وأكد الحرزيني أن ترامب وخطته في حفلة المديح لن تمر، مضيفًا أنها ستكون عبارة عن أطروحات لن تنفذ "لأن هناك طرفًا أصيلًا بالمعادلة هو الطرف الفلسطيني".

وأعلن ترامب في وقتٍ سابقٍ اليوم، خطته، المعروفة إعلاميًا بـ"صفقة القرن"، والتي تشمل بأن تبقى القدس "غير مقسمة" عاصمةً موحدةً لإسرائيل، في تحدٍ لكافة قرارات الشرعية الدولية، كما أنه زعم أن خطته ستسمح بتقديم حلٍ واقعيٍ لمسألة "حل الدولتين".

وبدوره، اعتبر نتنياهو، الذي كان يقف إلى جوار ترامب، أن خطة الرئيس الأمريكي تقدم "طريقًا واقعيًا" لتحقيق سلام دائم في المنطقة، حسب زعمه.

وحول إعلان ترامب بشأن القدس، شدد الحرزيني على أن قضية القدس قضية مصيرية لا يمكن لأحد التنازل عنها، كما أعلن الرئيس محمود عباس بأن القدس ليست للبيع ولذلك قضية القدس هي حالة مصيرية للشعب الفلسطيني وللأمة العربية والإسلامية


وأردف قائلًا "وإعلان ترامب بأن القدس عاصمة أبدية لدولة الاحتلال غير مقسمة هذا الأمر المخالف للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية مما يؤكد أن الخطة ولدت ميتة قبل أن تولد لأنها تجاوزت قضية القدس والاستيطان واللاجئين والسيادة لذلك هذه الخطة لا مكان لها لدى الشعب الفلسطيني وقيادته الشرعية".
 

 


---

 
 
 

 

ترشيحاتنا