الباز يكشف تفاصيل تقرير مجلس حقوق الإنسان بجنيف ضد "أردوغان"

محمد الباز
محمد الباز

كشف الإعلامي محمد الباز، أن هناك العديد من الملاحظات على أردوغان، والذي يخضع غدًا لمحاكمة أمام مجلس حقوق الإنسان بجنيف، مؤكدًا على أنه بانتظار متابعة ملاحظة الجميعات الحقوقية في نظام أردوغان الديكتاتوري الظالم.


واستعرض الباز خلال تقديمه برنامج "90 دقيقة المذاع على فضائية "المحور"، أن بعض الملاحظات التي ستواجه نظام أردوغان، وأهمها خرق كل معاهدات حقوق الإنسان وانتهاك آدمية شعبه، باإضافة إلى وجود ما يقرب من 10 آلاف شخص مختفى قسريًا في تركيا.

 

كما أكد أن أردوغان ونظامه، سيواجهون جريمة مراقبة أجهزة الأمن في تركيا الصفحات الخاصة بالمواطنين على مواقع التواصل الاجتماعي، وكل من يكتب كلمة يعارض فيها «أردوغان» يتم اعتقاله أو اختفاؤه قسريًا على الفور.

 

وأوضح أنه من ضمن الملاحظات المأخوذة على النظام الديكتاتوري، هو تعرض الزوار والسياح العرب للخطر والمضايقات الأمنية في الأشهر الأخيرة بسبب شرطة «أردوغان»، وترحيل اللاجئين السوريين قسريًا، بعد ما فشل في ابتزاز الاتحاد الأوروبي ماديًا وسياسيًا، والسماح لقنوات إعلامية إخوانية أن تبث من أراضيه للتحريض على العنف وقتل المواطنين الأبرياء ورجال إنفاذ القانون في مصر، وتقديم الدعم المادي واللوجستي لتنفيذ عمليات إرهابية نكاية في الدولة المصرية نتيجة للخلاف السياسي.

 

وتابع أن التقرير شمل تصدر تركيا قائمة دول العالم من حيث حبس الصحفيين، وضعها في الترتيب ١٥٧ عالميًا من أصل ١٨٠ دولة بإجمالي ١٢٤ صحفيًا محبوسًا يتم التنكيل بهم، وإصدار قوانين من شأنها تقييد حرية الرأي والتعبير، إضافة إلى حجب المواقع الإلكترونية المعارضة، الأمر الذي يخالف الأعراف والمواثيق الدولية، ونقل تركيا العناصر الإرهابية من سوريا إلى ليبيا واستخدام الرئيس التركي خطاب تهديدي لدول الجوار يستلهم فيه رموز الخلافة العثمانية البائدة لاحتلال مناطق نفوذها القديمة في الشرق الأوسط.

 


---

 
 
 

 

ترشيحاتنا