للمرضى والرياضيين والأطفال.. أيهما أفضل «اللبن الجاموسي» أم «البقري»؟ 

للمرضى والرياضيين والأطفال.. أيهما أفضل «اللبن الجاموسي» أم «البقري»؟ 
للمرضى والرياضيين والأطفال.. أيهما أفضل «اللبن الجاموسي» أم «البقري»؟ 

يقع الكثير في حيرة كبيرة عند شراء الألبان، خاصة عند سؤال البائع تفضلين البقري أم الجاموسي؟، فالاختلاف بينهما لا يعرفه إلا المتخصص وأيهما أفضل في الطعام؟ وأيهما أفضل في إعداد المشروبات؟، وللتعرف على خصائص كل منهما والفروق بينهما في هذا التقرير.

قالت دكتورة فايزة محمد عاصم أستاذ ورئيس قسم الألبان بالمركز القومي للبحوث، إن اللبن البقري والجاموسي كلاهما يتمتعان بقيمة غذائية عالية ولهم فوائد صحيّة كثيرة ويؤثر عدم تناول أي منهما بشكل مباشر على صحة الإنسان، وخاصة العظام. 

اللبن هو الإفراز الغدي الطبيعي لإناث الحيوانات الثديية عقب الولادة بفترة من  5 - 7  أيام  وبعد انتهاء فترة السرسوب.  

ويتشابه كلأ من اللبن البقري والجاموسي من حيث العناصر الغذائية إلى حد كبير، إلا أن الاختلاف يتركز في نسب هذه العناصر، والتي تتلخص في الأتي:

يحتوي كل لتر من اللبن البقري على 89% ماء، 61 سُعر حراري، 4.6 % لاكتوز، 3.5 % دهون، 3.2 % بروتين.

يحتوي كل لتر من اللبن الجاموسي على 81% ماء، 97 سُعر حراري، 6.9 % دهون، 5.2% لاكتوز، 3.7 % بروتين.

مما سبق يتضح أن اللبن البقري يتميز عن الجاموسي في زيادة محتواه من الماء في حين أن اللبن الجاموسي يحتوي على سعرات حرارية ودهون وسكريات أعلى، وترتفع فيه نسبة البروتين بمقدار قليل عن اللبن البقري.

كما أن محتوى اللبن الجاموسي من الكالسيوم والمنجنيز وفيتامين أ وفيتامين ج وغير ذلك من الفيتامينات والمعادن اكبر منها في اللبن البقري.

لذا فأن الفرق بين اللبن البقري والجاموسي يتركز في المحتوي من الدهن، حيث أن الدهن هو السبب في اختلاف القوام، فيحتوي اللبن البقري علي نسبة منخفضة من الدهون مما يؤدي إلى أن يكون قوامه أخف من الجاموسي، كما أن ارتفاع نسبة الدهن في اللبن الجاموسي أدت إلى زيادة ثقل القوام مما يجعله يحتاج إلي المزيد من الوقت حتى يتم هضمه. 

وعلى الرغم من أن اللبن الجاموسي محتواه من الدهون أعلى من اللبن البقري إلا أن محتواه من الكوليسترول أقل مقارنة باللبن البقري مما يزيد من أهميته خاصة للأشخاص الذين يعانون من أمراض ارتفاع ضغط الدم، أمراض الكلى، السمنة.

اللبن الجاموسي غني أيضا بالبروتين بالمقارنة باللبن البقري وهذه البروتينات الموجودة في اللبن الجاموسي من الصعب هضمها بسهولة في حالة الأطفال الرضع وكبار السن. 

لذلك يتضح أن اللبن البقري يكون أسهل في الهضم وهو الأفضل لمن يعانون من مشاكل في الجهاز الهضمي، والأطفال، وكبار السن، ومن يتبعون حمية غذائية، ينما نجد أن الحليب الجاموسي هو الأفضل أثناء المراهقة والشباب، وللرياضيين وكثيري النشاط والحركة.

 كما إن قدرة الإنسان على امتصاص الكالسيوم في لبن الجاموس أعلى من نظيره من اللبن البقري، مما يقلل من الإصابة بهشاشة العظام، حيث تصل نسبة الكالسيوم في ألبان الجاموس إلى ضعف النسبة الموجودة في اللبن البقري، وأيضا محتوى لبن الجاموس من الفيتامينات أعلى أيضا بنسبة 50% من محتوى الفيتامينات الموجودة في اللبن البقري. 

نسبة اللاكتوز في لبن الجاموس تصل إلى .25%، بينما لا تتجاوز هذه النسبة 4.6% في حالة ألبان الأبقار، وهو ما يبدو خلال تذوق ألبان الجاموس التي تتصف بأنها أكثر حلاوة من مثيلتها من ألبان الأبقار بسبب ارتفاع نسبة اللاكتوز.

يتصف اللبن الجاموسي باللون الأبيض الناصع بينما اللبن البقري يميل لونه للاصفرار قليلا ويرجع ذلك الي قدرة الجاموس علي تحويل صبغة الكاروتين ذات اللون الأصفر إلى فيتامين A بينما الأبقار  ليس لديهم هذه القدرة.   

اللبن الجاموسي، يحتوي علي نسبة عالية من المواد الصلبة الكلية أكثر من اللبن البقري مما يجعله افضل في صناعة الجبن من اللبن البقري، حيث يعطي نسبة تصافي اكبر مما يزيد من الكمية المتحصل عليها من الجبن وكذلك محتواه العالي من الدهون والبروتينات تعطي جبن ذات طعم غني وأفضل من اللبن البقري، ويستخدم اللبن الجاموسي في صناعة الجبن الأبيض بينما اللبن البقري يفضل لصناعة الجبن الجاف.

ويحتوي نوعي اللبن على نسبة جيدة من الكالسيوم وغيره من المعادن التي تدخل في تكوين العظام، وتحميها من الهشاشة، ومِن ثم فإن تناول أي منهما يساعد بشكل جيد على بناء الهيكل العظمي والأسنان.

ويمتاز اللبن الجاموسي أيضا باحتوائه على كمية أكبر من «جلوبيولينات» المناعية   Immunoglobulins)) بالمقارنة باللبن البقري وهذه الجلوبيولينات تقوم برفع مناعة الأطفال الرضع ضد الأمراض.

وفي النهاية أكدت دكتورة فايزة أن كلا من اللبن البقري والجاموسي ضروريان  لصحة الجسم ولكن اللبن الجاموسي أكثر أهمية لمراحل النمو وبناء الجسم، كما انه أفضل لمرضي القلب والضغط المرتفع.

بينما اللبن البقري مفيد للأطفال وكبار السن لسهولة هضمه ومفيد لمن يعانون من أمراض السمنة، كما انه يعمل علي بناء العظام والأسنان بشكل جيد، يمكن لكل منا اختيار نوع اللبن الملائم له ولحالته الصحية كيفما يشاء. 

 


 
 
 

 

ترشيحاتنا