وزير الثقافة: مشروع رؤية يسعى لدعم التجديد الحقيقي للخطاب الديني

الدكتورة ايناس عبد الدايم وزير الثقافة
الدكتورة ايناس عبد الدايم وزير الثقافة

أطلقت وزارة الثقافة بالتعاون مع وزارة الأوقاف مشروع سلسلة كتب رؤية التثقيفى والهادف إلى التوعية الدينية المستنيرة، وذلك بحضور الدكتور مختار جمعة وزير الأوقاف في ندوة خاصة ضمن فعاليات الدورة ٥١ من معرض القاهرة الدولى للكتاب بمركز مصر للمعارض والمؤتمرات الدولية .

ونائبا عن الدكتورة إيناس عبد الدايم وزير الثقافة، ألقى الدكتور هيثم الحاج رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب كلمتها التى توجهت خلالها بالشكر لوزارة الأوقاف على الجهد المبذول لخدمة المجتمع والاهتمام الشديد بتناول بعض الموضوعات الهامة بهدف دعم الخطاب الديني الوسطي المستنير ، ونوهت أن التعاون يأتي في إطار توجه الحكومة المصرية للتكامل والترابط الفاعل بين مختلف الوزارات خاصة الثقافة والأوقاف لما يتحملانه من مهام تتعلق بالوعي المجتمعي.

وتابعت أن مشروع رؤية يعكس هذا التعاون الكبير على أرض الواقع ويأتي كأحد ثماره باعتباره مشروع تنويري يسعى إلى دعم التجديد الحقيقي للخطاب الديني وآليات التأهيل وبناء الوعي لدى أفراد المجتمع، مشيرة إلى أن المشروع بدأ قويا بفعل تضافر جهود عد جهات من أجل إنجاحه واستمراره وحقق تقدما كبيرا، مضيفة أن الاحتفاء بإطلاق المشروع يشمل الاحتفال بالنجاح الذى تحقق بالفعل في غضون أشهر قليلة على بدء المشروع.

كما تقدمت بتحية تقدير للدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني والدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة على تعاونهما في نشر هذا المشروع عبر مراكز الشباب وآلاف المدارس التي بمختلف ربوع الوطن، مؤكدة أن مشروع رؤية يمثل قيمة معرفية جديدة فى المجتمع.

من جانبه، ثمن الدكتور مختار جمعة وزير الأوقاف، التعاون مع وزارة الثقافة، مؤكدا نجاح العمل المشترك الهادف إلى رفعة الوطن.

وأضاف أن التعاون الحالي مع الثقافة يأتى فى أقوى صورة على مر التاريخ، مشيدا بجهود إقامة معرض الكتاب وتنظيمه، موضحا أن العمل على مشروع رؤية بدأ منذ أربعة أشهر وخرج للنور ٧ إصدارات حتى الآن.

وتابع أن إصدار هذه السلسلة يواكب اختيار القاهرة عاصمة الثقافة الاسلامية لعام ٢٠٢٠ وهو ما يعد احتفاء بالحضارة الاسلامية مؤكدا العمل على إصدار ٢٠ كتابا فى السلسلة خلال العام الجاري وترجمة نصفها على الأقل إلى لغات أخرى، مضيفا أن سلسلة كتب رؤية تضم بعدا دينيا ووطنيا وجاري نشرها فى قصور الثقافة والمدارس ومراكز الشباب بالتعاون مع الوزارات التى تتبعها.

واستعرض الكتب التى صدرت في هذا المشروع وهى :

1- كتاب " الحوار الثقافي بين الشرق والغرب "
يؤكد هذا الكتاب أن الحوار ضرورة لبناء جسور التفاهم والتقارب بين الأمم والشعوب ويعمل على نشر وترسيخ ثقافة التسامح والتعايش السلمي بين البشر، واعتماد لغة الحوار بديلا للصدام ويدعو إلى تحكيم لغة العقل، وسعي جميع الأطراف إلى نبذ العنف والكراهية والتطرف والإرهاب.

٢- كتاب " مفاهيم يجب أن تصحح في فقه السيرة والسنة" باعتبار السنة المطهرة هي المصدر الثاني من مصادر التشريع الإسلامي ولأنها بیان القرآن الكريم ، كما يصحح بعض المفاهيم الخاطئة في قضايا بالغة الأهمية

3- كتاب " حماية دور العبادة " ويعمل على ترسيخ مبدأ (المواطنة المتكافئة) وفقه التعايش السلمي بين البشر جميعا دون تمييز على
أساس الدين أو اللغة أو اللون أو الجنس أو العرق كما يعمق الإيمان بحق التنوع والاختلاف، وبيان أنهما سنة من سنن الله الكونية

4- كتاب " فقه الدولة وفقه الجماعة " ويفرق بوضوح بين فقه الدولة القائم على البناء والعمل لمصلحة الناس وبين فقه الجماعات القائم على الهدم والإفساد والساعي إلى الخراب .

 


 
 
 

 

ترشيحاتنا