«رمسيس» تدعو القائمين بوضع السياسات المالية لتفهم دور البورصة

 حنان رمسيس الخبيرة بأسواق المال
حنان رمسيس الخبيرة بأسواق المال

دعت حنان رمسيس، الخبيرة بأسواق المال، القائمين بوضع السياسات المالية للدولة إلي تفهم دور البورصة كمنصى للتمويل  والاستثمار، والابتعاد عن أدوات الدين لدعم اقتصاد الدولة مشيرة أنها فائدة مزدوجة لتنشيط سوق المال، وخفض تكلفة التمويل لمتخذ القرار.

وقالت حنان رمسيس، إنه وسط تباين لأداء المؤشرات وتباين في تعاملات فئات المتعاملين، حيث غلب الميل للبيع علي تعاملات العرب والمصري، في حين اتسمت تعاملات الأجانب بالشراء الانتقائي وخاصة في قطاع البنوك وعلي رأسها البنك التجاري الدولي صاحب أكبر وزن نسبي.

وأضافت رمسيس، إنه بوجود المؤشر الرئيسي قرابة 13900 نقطة يبدأ في جني الأرباح والانخفاض قرابة 13650 نقطة، ولن يطيع المؤشر الخروج من هذا النطاق العرضي، إلا بضخ سيولة جيدة.


وتابعت حنان رمسيس أنه لن يطيع المؤشر الخروج من هذا النطاق العرضي إلا بوجود سيولة استثمارية وليست مضاربة.


وأضافت حنان رمسيس، الخبيرة بأسواق المال، أنه أصبح الأهم علي الساحة المالية، المعاملة الضريبة لتداولات البورصة، بعد أن اقترب تطبيق الضريبة الرأسمالية في مايو القادم.


وأشارت انه جاء تصريح وزير المالية أن العملة الضريبة قيد البحث ولكنها مجلة إلي نهاية فبراير إلي استياء من قبل المتعاملين، مشيرة أنهم فضلوا الترقب الحذر إلي حين البت في هذا الشأن الشائك والذي طالما تعالت الأصوات به.


وأضافت،  أنه علي خلفية انخفاض السيولة التي تضخ في البورصة وخسارة السوق أكثر من 350 مليار جنية جراء تطبيق ضريبة رسم الدمغة النسبية، وهذا ما تسبب عدم انعكاس أي إصلاحات اقتصادية ولا تقييمات ائتمانية للدولة علي أسواق المال.


وتوقعت الخبيرة بأسواق المال، أن السوق سيبدأ في استرداد عفيفة وخاصة قطاع الصناعات، عند خفض أسعار الطاقة للمصانع .


وتابعت أنه يجب  على الدولة أن تنظر إلى هذا القطاع وتضع ضمن أولوياتها لمساعدة قطاع عريض وهام في دعم الاقتصاد الوطني للوصول لمعدلات التنمية المنشودة، مشيرة إلى أن البورصة تستطيع جذب استثمارات أجنبية أقل تكلفة من أدوات الدين.

إجمالي قيمة التداول خلال الأسبوع


سجلت إجمالي قيمة التداول خلال الأسبوع الحالي نحو 10.4 مليارات في حين بلغت كمية التداول نحو 767 مليون ورقة منفذة على 84 ألف عملية. وذلك مقارنة بإجمالي قيمة تداول قدرها 12.6 مليار جنيه وكمية تداول بلغت مليار ورقة منفذة على 100 ألف عملية خلال الأسبوع الماضي. 
وأوضح التقرير الأسبوعي للبورصة المصرية، أنه استحوذت الأسهم على 23.93 % من إجمالي قيمة التداول داخل المقصورة. في حين مثلت قيمة التداول للسندات نحو 76.7 % خلال الأسبوع المنتهي.


وسجلت تعاملات المصريين نسبة 65.4 %من إجمالي التعاملات على الأسهم المقيدة، بينما استحوذ الأجانب على نسبة 23.1 %و العرب على 11.5% وذلك بعد استبعاد الصفقات. وقد سجل الأجانب صافي شراء بقيمة 47.5 مليون جنيه بينما سجل العرب صافي بيع بقيمة 85.1 مليون جنيه وذلك بعد استبعاد الصفقات. 


واستحوذت تعاملات المصريين 65.3 %من قيمة التداول للأسهم المقيدة منذ أول العام بعد استبعاد الصفقات، بينما سجل الأجانب 24.8%و سجل العرب 9.8 % وقد سجل الأجانب صافي بيع بنحو 114 مليون جنيه وسجل العرب صافي بيع بنحو 236 مليون جنيه وذلك على الأسهم المقيدة بعد استبعاد الصفقات منذ بداية العام.
 

 

---
 
 
 

 

ترشيحاتنا