رئيس اتحاد الجاليات المصرية بأوروبا يوجه رسالة للشرطة

 الدكتور إبراهيم يونس الأمير رئيس اتحاد الجاليات المصرية في أوروبا
الدكتور إبراهيم يونس الأمير رئيس اتحاد الجاليات المصرية في أوروبا

وجه الدكتور إبراهيم يونس الأمير، رئيس اتحاد الجاليات المصرية في أوروبا، اليوم الخميس، رسالة إلى الشعب المصري بمناسبة الذكرى الثامنة والستين لعيد الشرطة المصرية، قائلا: « تحية للأبطال الذين صمدوا بجوار إخوانهم من أسود القوات المسلحة في مواجهة الإرهاب والفساد والتطرف، يحملون أرواحهم على أيديهم وبنفوس راضية من أجل أمن البلاد والعباد».

 

وقال «الأمير»، في رسالة خص بها «بوابة أخبار اليوم»، «إن كافة الجاليات المصرية في أوروبا تتقدم بخالص التهاني إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس المجلس الأعلى للشرطة وجميع أعضاء المجلس ووزير الداخلية اللواء محمود توفيق والشعب المصري ورجال الشرطة الأوفياء بمناسبة الذكرى الـ68 للعيد الشرطة المصرية».

وأضاف رئيس اتحاد الجاليات المصرية في أوروبا «نحيي الرجال الذين يواصلون ليلهم بنهارهم من أجل أمن وسلامة المواطن والوطن، الذين ضربوا المثل الأعلى في الوفاء والبطولات، تحية إكبار وإجلال وتقدير لكل رجال الشرطة، في ربوع الجمهورية في ظل قيادة مصر الحكيمة الرئيس عبد الفتاح السيسي».

 

واختتم رسالته قائلا: «نهنئ أنبل وأخلص الرجال الذين عرفتهم مصرنا الغالية في الشدائد وفي السراء والضراء, حماة الوطن الساهرين على أمن وسلامة المواطن, في كل بقعة من بقاع وطننا الحبيب، تحية تقدير وعرفان إلى كل إلى كل رجل حريص على أمن وسلامة  البلاد».

 

واجتمع الرئيس عبدالفتاح السيسي، اليوم الخميس، مع أعضاء المجلس الأعلى للشرطة ضمن مراسم الاحتفال بعيد الشرطة، حيث ترأس الرئيس المجلس الأعلى للشرطة، قبل بدء احتفالية عيد الشرطة 68، وذلك بحضور اللواء محمود توفيق وزير الداخلية وعدد من مساعديه.

 

ويقام الحفل بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، واللواء محمود توفيق وزير الداخلية وعدد من الشخصيات العامة، لإلقاء الضوء على بطولات رجال الشرطة فى 25 يناير سنة 1952، عندما تصدوا للإنجليز، واستبسلوا لآخر لحظة فى الدفاع عن الوطن، حتى قرر الجنرال الإنجليزى إكسهام منح جثث شهداء الشرطة التحية العسكرية عند إخراجها من مبنى محافظة الإسماعيلية، اعترافًا بشجاعتهم فى الحفاظ على وطنهم.

 

---
 
 
 

 

ترشيحاتنا