التعليم العالي: نداءات جديدة لتمويل مشروعات دعم الابتكار

خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي
خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي

تلقى د. خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، تقريرًا حول إعلان الهيئة عبر موقعها الإلكتروني، مساء الخميس الموافق 16 يناير الجاري، عن طرح نداء جديد حول "تمويل مشروعات دعم الابتكار"؛ بهدف تمويل الابتكارات العلمية لتصل إلى مرحلة النموذج الأولى أو المنتج النهائي ولدعم التكنولوجيات الناجحة للوصول بها لمرحلتي التطبيق والتسويق.


وأشار التقرير الذي قدمه د. عماد الدين محمود حجازي الرئيس التنفيذي لهيئة تمويل العلوم والتكنولوجيا والابتكار، إلى أن منحة الابتكار تهدف إلى دعم منتجات تكنولوجية جديدة أو مطورة ذات خصائص أكثر تميزاً ترتكز على مبادىء العلوم والهندسة السليمة، وتوفر إمكانات متاحة للتطبيقات الملموسة ذات الأثر والقيمة الإيجابيين على الإقتصاد والمجتمع المصري.


وأوضح التقرير أن هيئة تمويل العلوم والتكنولوجيا والابتكار (صندوق العلوم و التنمية التكنولوجية سابقاً) تهدف إلى تمويل المشروعات البحثية ذات الأثر الفعال في البحث العلمي وللمساهمة في تحويلها إلى تطبيقات عملية تساعد في تطوير المجتمع وحل مشكلاته ولتعمل على تعظيم الاستفادة من الأفكار البحثية التي يتقدم بها السادة أعضاء هيئة البحوث بمجتمع البحث العلمي في مصر من خلال النداءات التي تطلقها الهيئة تباعاً.


ومن جانبه، أكد د. عماد الدين محمود حجازي، على أن دعم الباحثين ذوي الإبتكارات العلمية والعملية وتمويلهم من خلال هذا النداء الذي أطلقته الهيئة، يعزز من إمكانية نقل وتطبيق المعرفة والتكنولوجيا وصولاً إلى المستخدم و المستفيد النهائي منها.


جدير بالذكر أن هذا النداء الجديد والخاص بدعم الابتكار يدعم برنامج الأنشطة البحثية التطبيقية بمبلغ 3 مليون جنيه لكل مشروع لمدة ثلاثة سنوات، وتشمل دعم المبتكرين في العديد من المجالات العلمية التطبيقية مثل، استخدام تقنية النانو لتعبئة أغذية فعالة وآمنة ونظام الترشيح، ودعم الابتكار في إدارة التلوث الصناعي وتطبيقات تكنولوجيا المعلومات والحاسوب والاستشعار عن بعد والفضاء، وتقنيات التحول الرقمي للعمليات الحكومية، ودعم الابتكار في مجال تحسين طرق التشخيص والرعاية الصحية وتطبيقات الخلايا الجذعية الجنينية.


كما يشمل دعم الابتكار في مجال تصميم أدوية جديدة تستهدف مكافحة سلالات ميكروبية مقاومة للعقاقير، بالإضافة إلى دعم الابتكار فى مجال الزراعة لتحسين الإنتاج بتطبيقات الوراثة الزراعية والتكنولوجيا الحيوية، وتطبيق القرى الذكية في المجتمعات غير الحضرية، وتطبيقات تكنولوجيا الأغذية وتربية الأحياء المائية، ودعم الابتكارات التطبيقية لمكافحة العدوى، وتعزيز إنتاجية الحيوان ودعم صحة الحيوانات الأليفة لمكافحة الأمراض الحيوانية المشتركة، وإنتاج بطاريات عالية الكثافة والطاقة الجديدة والمتجددة، وتحلية المياه والمحركات عالية الكفاءة، بالإضافة إلى الدراسات التطبيقية في مجالات دعم العلوم الإنسانية والاجتماعية.

 

---
 
 
 

 

ترشيحاتنا