موقع بريطاني: رواج تجارة تهريب الدواعش من ليبيا لأوروبا

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

استضافت الحكومة الألمانية الطرفين المتحاربين الرئيسيين في ليبيا، الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، وحكومة الوفاق الوطني  بقيادة فايز سراج ، إلى جانب ممثلي الدول الداعمة لهم والمهتمة بالشأن الليبي، في مؤتمر عقد في برلين لمناقشة تنفيذ وقف إطلاق النار.  

 

وكشف تقرير نشرته اليوم صحيفة ذا إنڤستيجيتيڤ چورنال -تي آي چيه- البريطانية أن زاد عدد المرتزقة السوريين المدعومين من تركيا الذين يعتقد الجيش الوطني الليبي أنهم قد سافروا بنجاح من إيطاليا إلى ليبيا إلى ٤٧ شخصًا على الأقل، وتم الإبلاغ مؤخرًا أن ١٧ مرتزقًا سوريًا سافروا إلى إيطاليا من طرابلس بالقوارب ويقول الجيش الوطني الليبي إنه في الواقع تم نقل ١٧ جثة من المرتزقة السوريين الذين قتلوا في المعركة إلى إيطاليا من الأراضي التي تسيطر عليها حكومة الوفاق.

 

وقال مصدر في الجيش الوطني الليبي لصحيفة ذا إنفيستيجيتيف جورنال أن تكلفة الرحلة من الزاوية ليبيا إلى إيطاليا ارتفعت من ٧٠٠ دولار إلى ١٣٠٠ دولار على مدار أسبوع نتيجة لارتفاع الطلب، وقال المصدر: "لا يعتقد المرتزقة أنهم سيعودون إلى تركيا أو سوريا ، لذا فإن محاولة الوصول إلى أوروبا هي الخيار الأكثر منطقية بالنسبة لهم، و نحن نعتقد أن ما لا يقل عن ١٤٧ مرتزقاً قاموا بدفع دفعات مقدمة للسماسرة ويخططون للذهاب قريباً.

 

كما اعتقلت قوات الجيش الوطني الليبي خمسة رجال كانوا يحاولون القيام بالرحلة إلى إيطاليا اليوم، بالقرب من الزاوية، وقال مصدر بالجيش الوطني الليبي إن أربعة من كل خمسة منهم كانوا يعرفون بعضهم البعض في سوريا سابقًا، لكنهم قالوا إنهم التقوا جميعًا بالرجل الخامس لأول مرة عندما كانوا يستقلون الطائرة المتجهة إلى ليبيا في اسطنبول، وعندما استجوب رجالنا الرجل الخامس، رفض أن يخبرنا باسمه، لكنه أخبرنا أنه كان محتجزًا حتى قبل ثلاثة أشهر في سجن تديره قوات سوريا الديمقراطية الكردية في شمال سوريا".

 

في ١٢ أكتوبر ٢٠١٩، أي بعد ثلاثة أيام من بدء عملية "ربيع السلام" ، بدأ الهجوم العسكري التركي على شمال شرق سوريا باستخدام القصف الجوي والهجمات البرية "للجيش الوطني السوري" المدعومة من تركيا ، حيث هاجمت تركيا المنطقة المحيطة بسجن جيركين في القامشلي بسوريا بنيران المدفعية، في الوقت الذي كان يحتجز السجن مقاتلين من داعش.

 

وفي الفوضى التي أعقبت الهجوم، تمكن خمسة من سجناء داعش من الفرار، وفي اليوم التالي، قصفت المدفعية التركية مخيم عين عيسى، الذي كان يضم ٩٥٠ عضوًا على الأقل من داعش، وساعد هذا على هروب ما لا يقل عن ٨٠٠ منهم، وتم إعادة القبض على عدد قليل، ويبدو أن أحد أعضاء داعش الهاربين نجح في الانضمام إلى فصيل متشدد تدعمه تركيا متوجه إلى ليبيا محاولاً شق طريقه إلى أوروبا.

 

في وقت لاحق في المؤتمر الصحفي للجيش الوطني الليبي ، عرض الناطق الرسمي باسم الجيش الليبي اللواء المسماري شريط فيديو بالهاتف المحمول لمسلحين على متن طائرة ذات مقاعد خضراء زاهية "هذه طائرة تابعة للخطوط الجوية الليبية "أفريقية" المعروفة وهي تنقل إرهابيين من تركيا إلى طرابلس.

 

وخاطب المسماري الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مباشرة، في إشارة إلى ما يقدر بنحو ٣٠٠٠ من المرتزقة السوريين الذين تم نقلهم إلى ليبيا قادمين من تركيا للقتال لدعم السراج وحكومة الوفاق في الشهر الماضي. 

 

وتابع " المسماري " قائلا: "هل تعلم أنه خلال الـ ٤٨ساعة الماضية ، ذهب أكثر من ٤١ إرهابيًا سوريًا إلى إيطاليا عبر موانئ في ليبيا؟" وهل تعلم أن هناك العديد من السوريين الآخرين الذين قمت بنقلهم بشكل غير قانوني إلى ليبيا والذين يستعدون للهجرة بشكل غير قانوني إلى أوروبا؟ لم تقم أبدًا في الماضي ولن تقاتل أبدًا في المستقبل من أجل أمن هذه المنطقة. "


 

لمشاهدة التقرير باللغة الانجليزية :"

« إضغط الرابط » 

 


 
 
 

 

ترشيحاتنا