الصحة: الدولة تدعم الحد من الزيادة السكانية بـ 2600 نادي للمرأة و9 وسائل لمنع الحمل

وزارة الصحة
وزارة الصحة

أكدت رئيس قطاع السكان وتنظيم الأسرة بوزارة الصحة والسكان، د.سحر السنباطي، أن الدولة تستهدف الحد من زيادة المواليد من خلال تحسين الخصائص السكانية للمناطق التي تعاني الزيادة السكانية بالجمهورية .

 

وأضافت الدكتورة سحر السنباطي في تصريحات على هامش ورشة عمل تعزيز التعاون بين قطاع السكان وتنظيم الأسرة وممثلي وسائل الإعلام، التي عقدت اليوم الأربعاء 22 يناير، أن الوزارة توفر باقة من الوسائل المتطورة لتنظيم الأسرة تخدم كل السيدات وقالت أن أكثر من 60 ٪؜ من السيدات المصريات يحصلن على وسائل تنظيم الأسرة من القطاع الحكومي.

 

وأوضحت سحر السنباطي، تقديم خدمات تنظيم الأسرة والصحة الإنجابية لـ 22 مليون مترددة من العام الماضي وحتى الآن، وذلك ضمن خطة الوزارة لتحقيق أهداف البرنامج القومي لتنظيم الأسرة وخفض معدلات الزيادة السكانية، وبما ينعكس على زيادة معدلات الاستخدام لوسائل تنظيم الأسرة وخفض معدلات الإنجاب من خلال العيادات الثابتة والمتنقلة على مستوى الجمهورية.

 

وأشارت الدكتورة سحر السنباطي، إلى أن الوزارة تدعم وسائل تنظيم الحمل بما يزيد عن 95% من السعر الأصلي مشيرة إلى أن سعر اللولب النحاسي 2 جنيه ، وسعر الحقن التي تؤخذ كل ثلاثة أشهر  1 جنيه، وسعر كبسولة الأمبلانون تحت الجلد 5 جنيهات ، وسعر عبوة الواقي الذكري التي على 3 قطع 1 جنيه، وأقراص ميكروجنيست ب65 قرشا، وسعر أقراص منع الحمل التي تؤخذ خلال الرضاعة 1 جنيه.

 

وشددت رئيس قطاع تنظيم الأسرة، على توافر الأرصدة طبقا للمعاير القياسية، بالإضافة لوجود مناقصات بدأت قبل العام المالي 2019 - 2020 للحفاظ على المخزون الاستراتيچي، ولضمان استمرارية توافر الوسائل بالقطاع الحكومي والأهلي.

 

ونوهت إلى أن الوزارة تعتمد حاليا على المنتج المحلي منها وهو نفس المادة الفعالة والجودة، لافتة إلى أنه تم مؤخرا ضخ مليون شريط حبوب إضافي بالوحدات الصحية والمراكز حتى تتمكن المنتفعات من الحصول عليها حال النقص بالصيدليات، وبسعر 65 قرشا للشريط الواحد وتحمل أسم ميكروچنيست.

 

وتابعت السنباطي أنه يتم تركيب وصرف كبسولة الإمبلانون تحت الجلد في 825 عيادة لتنظيم الأسرة على مستوى الجمهورية وذلك بالمستشفيات والمراكز الحضرية، ومراكز رعاية الأمومة والطفولة وبعض الوحدات الصحية وذلك طبقا لمعايير تم وضعها من قبل اللجنة العلمية، والتي تضم أساتذة كلية الطب وخبراء تنظيم الأسرة والصحة الإنجابية.

 

وكشفت أن هناك أكثر من 5 آلاف قرية مصنفة على أنها أكثر فقرا تقوم وزارة الصحة بتوفير وسائل تنظيم الأسرة بالمجان مضيفة أن الجمعيات الأهلية تتعاون مع وزارة الصحة لتوفير الوسائل بشكل منتظم للمترددين عليها وقالت : هناك مشروع لتدريب الصيادلة والأطباء علو تقنيات استخدام وسائل تنظيم الأسرة وتأثيرها على الصحة العامة وآليات متابعتها لضمان الوصول لأعلى نتائج مرجوة .

 

وأوضحت اأن 99 % من المواطنين المصريين يعرفون معلومات كاملة عن تنظيم الأسرة وتوفير وسائل تنظيم الأسرة بينما 58.5٪؜ فقط من السيدات يستخدمون الوسائل، مضيفة أنه سيتم توفير عيادات في المستشفيات متخصصة في تنظيم الأسرة لاتاحة الخدمة بشكل أكبر للجمهور  لافتة إلى أن هناك 14 ألف رائدة ريفية تؤدى دورها في التوعية بوسائل تنظيم الأسرة للسيدات في القرى المختلفة كما أنهم حصلن على تابلت لتسجيل بيانات المترددين عليهم .

 

وقالت سحر السنباطي  يتم تقديم وسائل تنظيم الأسرة وخدمات الصحة الإنجابية بالمجان تماماً للمستفيدات من مشروع "تكافل"، موضحة أن ذلك يسرى على وحدات الرعاية الأساسية والمستشفيات التابعة للوزارة وأضافت أن المنتفعة ستقدم "كارت تكافل" والذي تنفذه وزارة التضامن الاجتماعي، أثناء تلقيها الخدمة لتحصل عليها بالمجان تماماً، مع توعيتهن عن طريق مثقفات بالجمعيات الأهلية بالتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي بشأن مجانية الوسائل.

 

وكشفت الدكتورة نهلة رشدي، مدير عام الإدارة العامة لصحة المرأة بقطاع السكان وتنظيم الأسرة بوزارة الصحة والسكان،أن الوزارة لديها أكثر من 2600 نادي مرأة تستهدف تغير الخصائص السكانية للمجتمع ككل مؤكدة أن جميع الخدمات التي يقدمها مجانية.

 

وقالت في تصريحات خاصة أن النوادي تستهدف التوعية للمرأة بشكل أساسي ولكن في الفترة الأخيرة أصبحت التوعية شاملة جميع أفراد الأسرة سيدات ورجال كبار وصغار وتابعت : التوعية شاملة المتزوجات وغير المتزوجات.

 

وأضافت مدير الإدارة العامة لصحة المرأة بقطاع السكان النوادي الصحية موجودة داخل الوحدات الصحية بالجمهورية ولها فريق عمل مدرب على توصيل الرسائل الهامة للمجتمع من خلال المشاركين في الندوات التي تنظمها النوادي وتابعت : هناك تعاون مع الجمعيات الأهلية ومنظمات المجتمع المدني للتوعية بأهمية الصحة الإنجابية وباقة الوسائل المخصصة لتنظيم الأسرة كما يتم تعريف المنتفعات بأماكن تنظيم الأسرة .

 

 

وأوضحت الدكتورة نهله رشدى : هناك تعاون مع هيئة تعليم الكبار للقضاء على الأمية بين المترددين على نوادي المرأة لافتة إلى أن هناك احياء لفكرة التمكين الاقتصادي للمرأة بتعليمها حرفة اقتصادية وتسويق ما يتم إنتاجه لافتة إلي أن نوادي المرأة تستهدف جميع الأسر .

 

---
 
 
 

 

ترشيحاتنا