تطوير اختبار جديد للمساعدة في منع العمى المرتبط بالمياه الزرقاء

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

توصلت أبحاث جديدة أجريت في أستراليا إلى اختبار جيني للكشف عن أولئك المعرضين لخطر الإصابة بالعمى من المياه الزرقاء "الجلوكوما".

وقال ستيوارت ماكجريجور، الباحث الرئيسي ورئيس مجموعة الوراثة الإحصائية في واشنطن: "توصلت دراستنا إلى أنه من خلال تحليل الحمض النووي الذي تم جمعه من اللعاب أو الدم، يمكننا تحديد مدى احتمال إصابة الشخص بالمرض ومن يجب تقديم العلاج المبكر أو المراقبة"، على عكس فحوصات صحة العين الحالية القائمة على ضغط العين أو تلف العصب البصري، يمكن إجراء الاختبار الجيني قبل أن يبدأ التلف بحيث يمكن إجراء الفحص المنتظم في مكانه.

وقال جيمى كريج، الباحث الرئيسي السريري والرئيس الأكاديمي لقسم طب وجراحة العيون في جامعة فلندرز، "هناك أستراليون، لو أنهم تلقوا العلاج المناسب قبل سنوات ما أصيبوا بالعمى".

وأضاف "واحد من كل 30 أستراليًا مصاب بالجلوكوما، لكن معظم الناس يكتشفون أنهم مصابون به عندما يذهبون إلى طبيب العيون لفقدان البصر، أو لفحص عيون عام، مشددا على أن الاكتشاف المبكر أمر بالغ الأهمية لأن العلاجات الحالية لا يمكن استعادة الرؤية المفقودة، والاكتشاف المتأخر للزرق هو عامل خطر رئيسي للعمى".

وتابع "إن الجلوكوما يمكن أن تنشأ في أي عمر ولكن معظم المصابين في سن الخمسين أو أكبر، لذلك هدفنا هو تقديم اختبارات الدم لمعرفة ما إذا كان الشخص معرض للإصابة أم لا".

 


---

 
 
 

 

ترشيحاتنا