الإنسان الأول خرج من سيناء.. دراسة: المصريون أساس جينات العالم أجمع

صورة موضوعية
صورة موضوعية

أظهرت دراسة بحثية للجينات الوراثية، أن الإنسان المعاصر الأول قد خرج من شبه جزيرة سيناء في مصر إلى أوروبا وآسيا منذ 55 ألف عام، في إطار هجرة كبيرة شكلت نواة بناء هذه المجتمعات، بحسب صحيفة "الديلي ميل" البريطانية.

وأجاب هذا البحث على سؤال أخذ وقتًا طويلاً من العلماء وهو؛ من أين أتى الإنسان العاقل الأول؟ وأي الطريق الذي سلكه انطلاقاً من القارة الأفريقية؟، وكانت الإجابة أنه من الواضح أن معظم الأوروبيين والآسيويين الذين يعيشون اليوم، يرتبطون ارتباطًا وثيقًا وراثياً بالأشخاص الذين يعيشون في مصر أكثر من إثيوبيا.


وأجرى مجموعة من العلماء دراسة وتحليل جينات لـ225 شخصًا من مصر وإثيوبيا، حيث يعتقد بعض العلماء أن البشر ربما سافروا من إثيوبيا عبر مضيق باب المندب إلى شبه الجزيرة العربية، ومع ذلك، يشير البحث الجديد إلى أن الطريق الشمالي من مصر عبر شبه جزيرة سيناء ومن ثم إلى آسيا وأوروبا كان الطريق الأكثر ترجيحًا.

وتدعم النتائج أيضًا أدلة على أن هؤلاء البشر الأوائل الذين غادروا إفريقيا، كانوا على اتصال مع البشر البدائيين في بلاد الشام في ذلك الوقت.

وقال الدكتور توماس كيفيسيلد، عالم الأنثروبولوجيا بجامعة كامبريدج، الذي ساعد في قيادة الدراسة: "على الرغم من أن نتائجنا لا تعالج الجدل العلمي حول توقيت التعقيدات المحتملة خارج إفريقيا والتعقيدات المحتملة لها، فإنها ترسم صورة واضحة للهجرة الرئيسية، من إفريقيا اتبعت طريقًا شماليًا بدلاً من طريق جنوبي".

وأضاف زميله الدكتور لوكا باجاني، عالم الوراثة في معهد ويلكوم ترست سانجر وجامعة كامبريدج: "النتيجة الأكثر إثارة لنتائجنا هي أننا كشفنا النقاب الذي كان يخفي حلقة في تاريخ جميع الأوروبيين، وهو ما يؤدي إلى تحسين فهم مليارين من البشر لتاريخهم التطوري".

وتابع: "من المثير أنه في عصرنا الجيني، يسمح لنا نحن الأشخاص الأحياء باستكشاف وفهم الأحداث القديمة التي يرجع تاريخها إلى ما قبل 6 آلاف عام".

ونشرت هذه الأبحاث في المجلة الأمريكية لعلم الوراثة البشرية، حيث وجد العلماء أن المناطق الجينية المتبقية من العينات المصرية كانت أكثر تشابها من السكان الذين عاشوا خارج أفريقيا مقارنة بالمناطق المتبقية في العينات الإثيوبية.

ويشير هذا إلى أن مصر كانت على الأرجح، هي البوابة التي ينتشر بها الإنسان العاقل من أفريقيا حول العالم.

 


---

 
 
 

 

ترشيحاتنا