ترامب يستهل عامه الأخير في ولايته الأولى بـ«المحاكمة في مجلس الشيوخ»

دونالد ترامب
دونالد ترامب

مضى ثلاث سنوات على جلوس الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، على كرسي الحكم في البيت الأبيض، وبدأ اليوم الثلاثاء 21 يناير العدّ التنازلي للعام الأخير في الولاية الأولى للرئيس الأمريكي الخامس والأربعين، وهو الذي تنتظره انتخابات مرتقبة في الثالث من نوفمبر هذا العام، من أجل تجديد عهدته في البيت الأبيض لولايةٍ أخرى ستكون الأخيرة في حياته.

ولكن قبل هذا ربما يُزاح الرئيس الجمهوري من موقعه من على عرش الإدارة الأمريكية، في سابقةٍ لم تحدث طوال تاريخ الولايات المتحدة، وإن كان حظوظ أن يحدث ذلك تبدو ضعيفةً للغاية.

الرئيس الأمريكي ترامب يستهل عامه الرابع في البيت الأبيض وأنظاره مصوبة تجاه مقر الكونجرس، حيث سيعقد مجلس الشيوخ، الغرفة الأعلى للكونجرس، اليوم الثلاثاء أولى جلسات محاكمة الرئيس الأمريكي.

وأدان مجلس النواب، الغرفة الأدنى للكونجرس والذي يهيمن عليه الديمقراطيون، في 18 ديسمبر الماضي الرئيس الجمهوري ترامب بتهمتين تتعلقان بإساءة استغلال سلطاته وعرقلة تحقيقٍ للكونجرس.

وصوّت 230 عضوًا بمجلس النواب لصالح محاكمة ترامب، مقابل رفض 197 عضوًا، وامتناع واحد فقط عن التصويت، وكان يكفي فقط موافقة 218 نائبًا بالمجلس الأزرق (نسبة الـ"50%+1")، كي يتم إدانة الرئيس الأمريكي.  

ثالث رئيس

وعلى إثر ذلك، تم إحالة الأمر إلى مجلس الشيوخ، الجهة المنوط بها محاكمة الرئيس الأمريكي، للبت في مسألة عزله من منصبه، ليصبح ترامب الرئيس الثالث في تاريخ الولايات المتحدة، الذي يحول للمحاكمة.

وسبق ترامب إلى ذلك الرئيس السابع عشر أندرو جونسون، والذي نجا من قرار العزل بفارق صوتٍ واحدٍ في مجلس الشيوخ، والرئيس الثاني والأربعين بيل كلينتون، الذي نجا بتصويت الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ لصالحه.

في حين اضطر الرئيس الأمريكي السابع والثلاثون ريتشارد نيكسون للاستقالة من منصبه، لتجنب عزلٍ مؤكدٍ من مجلس الشيوخ، إثر فضيحة التجسس على الحزب الديمقراطي، الشهيرة بـ"فضيحة وترجيت".

وستبدأ اليوم إجراءات محاكمة ترامب، في وقتٍ يأمل الديمقراطيون في الانتهاء من المحاكمة قبل إلقاء ترامب لخطاب حالة الاتحاد في 4 فبراير المقبل.

اتهامات للديمقراطيين

وعشية جلسة المحاكمة الأولى دافع محامو ترامب، ببراءة موكلهم، أمس الاثنين 20 يناير، مصرحين بأن قضية المساءلة ضده هي نتاج عملية "زوّرها الديمقراطيون"، حسب قولهم، ولا بد من رفضها في محاكمة مجلس الشيوخ التي ستبدأ يوم الثلاثاء.

واعتبر ملخص تنفيذي لإفادة ترامب قبل محاكمته جلسات المحاكمة "إهانة للدستور والمؤسسات الديمقراطية في الولايات المتحدة"، وقال إن تهمة تعطيل عمل الكونجرس "سخيفة وخطيرة"، حسب وصفه.

ويلزم لعزل ترامب من منصبه موافقة ثلثي أعضاء مجلس الشيوخ "السيناتورز" البالغ عددهم 100 عضو، أي موافقة 67 عضوًا على الأقل، كي يتم عزل الرئيس الأمريكي، ليكمل بعدها مباشرةً نائبه مايك بنس العام الأخير في حكم ترامب.

ويهيمن الجمهوريون على مجلس الشيوخ بواقع 53 عضوًا مقابل 45 للديمقراطيين، وعضوين مستقلين، دائمًا ما يصوتان مع الحزب الديمقراطي.

ومن هنا تبدو مهمة الإطاحة بترامب من منصبه صعبةً للغاية، في ظل اصطفاف الجمهوريين إلى جانبه في قضية محاكمته.

 


 
 
 

 

ترشيحاتنا