«الأطباء» تنتقد غياب وزيرة الصحة عن فعاليات تأبين شهيدات المنيا

د. إيهاب الطاهر
د. إيهاب الطاهر

قال أمين عام نقابة الأطباء د. إيهاب الطاهر، إن ما حدث في واقعة استشهاد 3 طبيبات من المنيا وإصابة 15 آخرين في طريق الكريمات، هو ضربة للأطباء جميعًا، ولم يكن متوقعًا أن يصل التعسف الإداري إلى حد أن فقد زهرات من شباب الأطباء.

وتساءل د. إيهاب الطاهر، في كلمته خلال فعاليات تأبين الشهيدات، الذي أقيم اليوم الثلاثاء 21 يناير: "أين وزيرة الصحة من يوم  تأبين شهيدات المهنة؟ لماذا لم تأت لتقديم واجب العزاء؟ فمكان العزاء لا ينتقل لأحد والعزاء لا يستدعي إرسال دعوة؟".

وتابع أمين عام نقابة الأطباء، أن البلطجة الإدارية وما يندرج تحتها من تخويف وترويع وإصابة الآخرين بالذعر هي أسباب حادثة المنيا، مؤكدًا إيمانه بالقضاء والقدر ولكن لا يجب ترك الإهمال والتعسف الإداري المتكرر غير المقبول تحت أي ظرف من الظروف إلى أن يصل لحد الموت، وهو من أسباب زيادة هجرة الأطباء يومياً.

ونوه إلى أن النقابة استدعت 6 أطباء من الإداريين المسئولين و2 من مساعدي الوزيرة و4 من المنيا، إلى جانب تقديم بلاغ للنائب العام والنيابة الإدارية.
 
وأضاف د. إيهاب، أن النقابة قررت تقديم 50 ألف جنيه بالإضافة لـ50 ألف أخرى من اتحاد المهن الطبية لكل أسرة من أسر الشهيدات، كدعم معنوي وليس تعويض لأن التعويض هو مسئولية جهة العمل باعتبارها إصابة عمل، ولكنه مجرد دعم معنوي، كجزء من حقهن على النقابة.

 


---

 
 
 

 

ترشيحاتنا