تعرف على أسباب اللجوء لعمليات تصحيح جراحات السمنة

صورة موضوعية
صورة موضوعية

أوضح الدكتور أحمد شبانة، استشاري جراحات المناظير والسمنة وزميل المستشفى الجامعي بفيينا في النمسا ومبتكر عملية التكميم الدقيق في مصر، أسباب اللجوء لعمليات جراحات السمنة، مشيرا إلى أن الدوافع الذاتية لجميع الأشخاص تتشابه في إجراء عمليات التخسيس التي يمكن بها التخلص من الوزن الزائد والتمتع بجسم مثالي وصحي خالي من العوامل الجاذبة للأمراض المزمنة.

وقال شبانة، إنه لذلك أوجد الطب التجميلي المزيد من جراحات إنقاص الوزن المختلفة التي يتم الاختيار فيما بينهم وفقا لحالة كل شخص على حدى، لأن هناك عملية قد تتناسب مع شخص ولا تتناسب مع الآخر، وهو ما جعل عملية تصحيح جراحات السمنة السابقة أمر مطروح على الساحة التجميلية ولكن بشروط معينة.

أضاف الدكتور أحمد شبانة، أن تصحيح جراحات السمنة يحتاج لمهارة وخبرة خاصة فى عمليات التصحيح، ومن أكثر العمليات التى يتم تصحيحها هي: تدبيس المعدة القديمة وحزام المعدة ويتم عمل تحويل مسار المعدة بالمنظار لتصحيح هذه العمليات، وتعد نسبة الفشل فى بعض عمليات السمنة أعلى من غيرها مثل: عملية تدبيس المعدة وحزام المعدة بينما يرتبط بعمليات أخرى نسب نجاح عالية جداً كعمليات تكميم المعدة وتحويل المسار.

وأكد أن للمريض دور كبير في إنجاح عمليات السمنة والوصول للوزن المثالي بأمان تام دون أي مضاعفات؛ وذلك بإتباعه إرشادات ونصائح ما بعد العملية بدقة و المتابعة المنتظمة مع الطبيب.

وأشار الدكتور أحمد شبانة، إلى أن هناك الكثير من الأسباب والعوامل التي تدفع العديد من الأشخاص إلى اللجوء لإجراءات تصحيح جراحات السمنة وهي عدم الوصول إلى الوزن المثالي بالرغم من مرور الوقت على العملية، وعودة الوزن المفقود مرة أخرى، وعدم الشفاء من بعض الأمراض المصاحبة للسمنة مثل: السكرى النوع الثانى والضغط المرتفع، أو حدوث بعض القصور في الجراحة الأولى، وعدم إجرائها بشكل صحيح أو حسب معايير الجمعية العالمية لجراحة البدانة.
 

 


---

 
 
 

 

ترشيحاتنا