حكايات| «باروكة السعادة».. مبادرة «حلاق» ترسم البسمة على وجوه أطفال السرطان

حلاق السعادة
حلاق السعادة

لم يقف سامح سلام مكتوف الأيدي أمام معاناة صغار فقدوا جزءا من ثقتهم بسقوط بصيلات شعر.. قرر أن يكون المنقذ لهم ومساعدتهم في الاستمرار في الحياة دون ألم أو فقدان ثقة.

«فرحة.. أمل.. سعادة» مثلث ثلاثي الأبعاد يستعين به حلاق السعادة لرسم البسمة على وجوه أطفال مرضى السرطان بعد تركيب الشعر المستعار لهم لدعمهم نفسيا، في فترة صعبة يعيشها هؤلاء الصغار.

 

ومع خضوع عدد من الأطفال إلى جلسات الكيماوي، يبدءون في فقدان شعرهم ما يسبب حزن وتنمر في بعض الأحيان، لذا قرر «حلاق السعادة» أن يتحدى هذا المرض ويدافع عنهم بـ«مقص وباروكة سحرية» لرسم البهجة على وجوه مرضى السرطان وتخفيف الألم عنهم. 

 

حلاق السعادة

فكر الشاب الثلاثيني في طريقة غير تقليدية لدعم أطفال مرضى السرطان الذين عانوا من فقدان شعرهم بسبب جلسات الكيماوي، فاستغل مهنته وقرر أن تكون بداية العلاج «باروكة».

 

يقول: «شاهدت أحد الفيديوهات لصديقي العراقي وهو يقوم بتركيب الباروكة لطفل يعاني من مرض السرطان، تأثرت جدا وفكرت أن أنفذ هذه الفكرة لدعم أطفالنا المصريين ومساعدتهم على تخطي هذه المرحلة».

 

«الدعم النفسي بداية الشفاء» كلمات مؤمن بها «حلاق السعادة» يكررها باستمرار لدعم مريض السرطان، لذلك قام بصناعة «الباروكة» بنفسه وتقديمها كهدية مميزة للأطفال المرضي. 

ويضيف سلام «هناك بعض الخطوات التي يتم من خلالها تركيب الشعر بداية من غزل الشعر على النول بطريقة يدوية، ثم تصميمه بواسطة الماكينات بعدها تركيب شبك الباروكة والخطوة الأخيرة حياكتها، كما أن تصنيع الباروكة الواحدة يستغرق يومان فقط، وتركيب الشعر المستعار يستغرق ساعة، وأحيانا ما نستخدم الباروكة التي تحتوي على مشابك الشعر لإعطاء فرصة للشعر الطبيعي أن ينمو بصورة مستمرة، فضلًا عن أن هذه الباروكة تخضع للمواصفات الطبية. 

160 باروكة مجانية 

في خلال عام استطاع «حلاق السعادة» تركيب 160 باروكة لأطفال مرضى السرطان بالمجان، وبحنكته وذكائه ومعاملته الطيبة استطاع أن يقنع الطفل المريض بتركيبها من خلال إعطائهم الشوكولاتة وتصميم عربية على شكل كرسي للحلاقة لتسليتهم والتقرب إليهم وتشجعيهم على تنفيذ هذه الخطوة. 

 

كنت في قمة السعادة عندما أرى طفلا مريضا بالسرطان ويكون سعيدا وراضيا عن شكله، هكذا وصف «سامح سلام» شعوره بعد تركيب مجموعة من «الباوريك» لمرضى السرطان وبالرغم من تكلفتها الباهظة التي تتراوح ما بين 500 إلى 2000 جنيه إلا أنه لم يكل أو يمل.

 

باروكة الزفاف

وعن المواقف المؤثرة التي واجهها حلاق السعادة يقول: «طلبت مني فتاة لديها 12 عامًا تعاني من مرض السرطان، أن أركب لها باروكة لتستطيع حضور زفاف أحد أقاربها لتتزين بها، ومن حينها قررت أن أستمر في مشواري لإسعادهم بشتى الطرق حتى تصل فكرتي للعالم بأجمعه. 

 

ومن ضمن الحالات التي خفف سامح سلام عنها المرض، الطفلة الصغيرة تسنيم التي تكشف والدتها عن حالتها وتقول: «بنتي حالتها متأخرة ومريضة بسرطان في الدم والنخاع، وخضعت لعدة جلسات من الكيماوي وبعدها بيوم بدأ شعرها يتساقط بصورة كبيرة لدرجة أنها كانت تمسك بشعرها يتساقط في يدها، وبعدها بدأت تتساءل عنه وأدركت الحقيقة المريرة".

 

وتضيف والدة الطفلة: «تسنيم كانت رافضة الطعام والشراب؛ ولكن عندما شاهدت موضوع الباروكة تحسنت نفسيتها وطلبت تركيب باروكة لونها أحمر لتتشبه بالأميرات، وأمنيتي الوحيدة أن ابنتي تتخلص من جلسات الكيماوي وشعرها يكون أفضل».
 

 

 

---
 
 
 

 

ترشيحاتنا