فيديو| هايدي محمد: تضامن رواد السوشيال ميديا أعاد لي ثقتي في صوتي

هايدى محمد
هايدى محمد

أكدت المتسابقة المصرية هايدي محمد، ابنة قرية أبو مسعود بمركز الدلنجات بالبحيرة، والتي تم استبعادها من الموسم الثالث من برنامج "ذا فويس كيدز" لاكتشاف مواهب الأطفال، أن تضامن رواد السوشيال ميديا والرسائل التي تلقتها خلال الـ 48 ساعة الماضية، أعاد لها ثقتها في صوتها.

 وشهدت السوشيال ميديا انتقادات كبيرة للبرنامج، بعد استبعاد لجنة التحكيم المكونة من الفنانين نانسي عجرم وعاصي الحلاني ومحمد حماقي لـ«هايدى»، رغم إشادتهم بموهبتها وأدائها أغنية «هذه ليلتي» لأم كلثوم، خلال الحلقة الثالثة من البرنامج، ضمن مرحلة «الصوت وبس» المؤهلة للتصفيات نصف النهائية.

وأضافت هايدى التلميذة بالصف الثاني الإعدادي لـ"بوابة أخبار اليوم"، أن عمرها 12 عامًا واحترفت الغناء فى عمر 7 سنوات من خلال حفلات عيد الأم التى تنظمها المدرسة حيث اكتشفت والدتها موهبتها وعملت على تنميتها ودعمها، وتوجهت بها لدار الأوبرا المصرية بالقاهرة وحصلت على دورات تدريبية فى الغناء.

وأشارت إلى أن حلمها كان الالتحاق ببرنامج المسابقات "ذا فويس كيدز" واجتيازها للاختبارات، ولكنها فوجئت يوم السبت الماضي بعدم استجابة لجنة الحكام لها واللف بالكراسي، مما أصابها بصدمة كبيرة، ودخلت فى نوبة من البكاء، مضيفة أنها فوجئت عقب ذلك بانتشار الفيديو الخاص بالحلقة على وسائل التواصل الاجتماعي والذي غنت فيه أغنية لأم كلثوم، حيث حقق الفيديو أكبر نسبة مشاهدة.

وأكدت سعادتها برد فعل العالم العربي والمصريين على الفيديو الخاص بها، وتشجيعهم لها، لافتة إلى أنها ستواصل مسيرتها في الغناء بجانب الدراسة، وأضافت أنها شاركت في البرنامج من أجل مقابلة النجم تامر حسنى الذي تتمنى اللقاء به.

وقال محمد زكى أبو داود والد «هايدى»، لـ«بوابة أخبار اليوم»: إن ابنته تعرضت للظلم من لجنة التحكيم بالبرنامج، وبفضل ردود أفعال رواد السوشيال ميديا استعادت ثقتها وسوف تواصل   مسيرة الغناء حتى يصل صوتها للوطن العربي كله، وقال إنه سيظل داعمًا لابنته حتى تحقق مكانة مرموقة فى عالم الغناء والطرب.

وأشار إلى أن هايدى تدربت فى الأوبرا لمدة ٣ أعوام، ثم فى أوبرا دمنهور، قبل أن تنتقل للتدريب فى أكاديمية خاصة بقصر ثقافة دمنهور تحت إشراف المايسترو إيهاب مبروك، وتشارك في حفلات على مسارح أوبرا القاهرة ودمنهور ومسرح قصر الثقافة.

 


 
 
 

 

ترشيحاتنا