قريباً من السياسة

بيان برلين يؤكد نجاح الدور المصرى

محمد الشماع
محمد الشماع

بقلم/ محمد الشماع

بيان مؤتمر برلين الذى عقد بالعاصمة الألمانية بمشاركة وحضور أكثر من ١٢ دولة وعدد من المنظمات الدولية وتحت مظلة الأمم المتحدة وأمينها العام أنطونيو جونيرش، لم يخرج عن الموقف المصرى تجاه الأزمة الليبية منذ اندلاعها وتفاقمها، مما يؤكد على أهمية الدور الاستراتيجى المصرى فى مسارات السياسة الخارجية ومنطقة الشرق الأوسط تحديدا.


تأكيد الرئيس عبدالفتاح السيسى على الموقف المصرى من الأزمة وضرورة السعى لتحقيق إيجاد الحل السلمى لتلك الأزمة، واستحالة الحل العسكرى، وأنه لا سبيل لتسوية الأزمة إلا من خلال حل شامل ومشاركة المجتمع الدولى وضرورة خروج القوى الأجنبية من الأراضى الليبية، مع التأكيد بأن الجيش الوطنى الليبى هو القوة الشرعية المسئولة عن حفظ الأمن فى ليبيا والحفاظ على وحدة الدولة الوطنية ومصالح الشعب الليبى ومقدرات ثرواته.


بيان برلين الذى صدر أكد على عناصر المبادرة المصرية التى تمثل الموقف المصرى لحل الأزمة فى ليبيا منذ سنوات، كما يؤكد على نجاح الدور المصرى وفاعلية السياسة الخارجية المصرية إقليميا ودوليا لحل المشاكل والقضايا بهدف استقرار الأمن والسلام.


مبادئ السياسة الخارجية المصرية بعد ثورة ٣٠ يونيو التى تقوم على عدم التدخل فى الشئون الداخلية للدول والمشاركة فى حل المشاكل والعقبات الدولية بالطرق السلمية لإقرار الأمن والسلام فى المنطقة والعالم ومكافحة الإرهاب الدولى من خلال مظلة دولية. تحملت مصر الكثير من المغالطات التى وصلت إلى اتهامات باطلة ثبت كذبها، وكشفت محاولات الوقيعة بين الشعب المصرى والليبى، لكن مواقف مصر الثابتة لم تتوان أو تتخل عن كشف محاولات التدخل الأجنبى فى الشأن الليبى لتحقيق أهداف خارجية تهدد مصالح الشعب الليبى وتهدد الأمن القومى العربى وتنذر بعواقب وخيمة على المنطقة، كما قامت بجهود كبيرة لمنع بعض القوى استغلال الوضع فى ليبيا لتحقيق أطماع مكشوفة. بيان برلين يؤكد نجاح السياسة الخارجية المصرية ونجاح المجتمع الدولى لما تم التوصل إليه ويبقى التنفيذ.