صائد الرجال| تفاصيل سقوط مستريح سوهاج

صورة موضوعية
صورة موضوعية

النصاب الأنيق| صائد الرجال

المتهم: طموحي حولني لأذكى نصاب

خطة محكمة من مباحث الأموال العامة للإيقاع بالنصاب الأنيق
 

نصاب مؤهل عالي

كان نصاب من طراز فريد، امتلك من المؤهلات ما جعله في أفضل المراكز الاجتماعية، شاب ذكي، طموح، يمتلك وجهًا بشوشًا، يمتاز بحسن المظهر واللياقة، لكنه فضل استغلال إمكانياته في النصب والاحتيال، لم تكن لديه مبادئ أو قيم للتمسك بها فهذه الأمور من وجهة نظره كانت شكلية ليس أكثر، لذا عندما سنحت له الفرصة لم يتردد في أن يخوض تجربة النصب على المواطنين ونجح فيما سعى إليه، عشرات الضحايا وقعوا في شباكه ومئات الآلاف نجح في الحصول عليها، لكنه سقط قبل أن يكتمل المخطط الكبير الذي سعى له.

كان شديد الذكاء، استغل ذكاءه للإيقاع بضحاياه بشكل غريب، ثم تكررت عملياته المختلفة وتعددت ضحاياه، كان شغله الشاغل هو كيفية البحث عن الطرق الجديدة لتنفيذ عمليات النصب المختلفة، حقق تقدمًا كبيرًا في عالم الإجرام، كان يرى أن هذا نجاحًا، كما أن ضحاياه يستحقون هذا المصير بسبب طمعهم وجشعهم.

  التجارة الوهمية

أنهى سنوات دراسته، ونجح والده في توفير فرصة عمل له بهيئة البريد بسوهاج، لكنه استغل موقعه الوظيفي أسوأ استغلال في تحقيق مصالح شخصية، من خلال القيام بعمليات النصب والسمسرة مستغلا عمله بالهيئة ومعرفته بكل كبيرة وصغيرة، لم يشعر به أي شخص وربما تكرار قيامه بالكسب غير المشروع دون أن يُكشف أمره دفعه لأن يطور من نشاطه وتغيير استراتيجيته للحصول على الجائزة الكبرى، قرر استغلال بيانات العملاء للنصب على المواطنين عن طريق توظيف اقناعهم في توظيف أموالهم في مجال تجارة الأعلاف مستغلًا وجود شركة بالفعل على أرض الواقع لتجارة الاعلاف لكنها ملك شقيقة.

 النصاب الأنيق

نجح في اختلاق قصص وهمية ومواقف مفتعلة ساهمت في توطيد علاقته بالزبائن من العملاء، كان كل شيئ مرسوم بعناية شديدة ومخطط له بدقة بالغة الذكاء، بدأت القصة بشخص واحد فقط عرض عليه موظف البريد توظيف أمواله في تجارة الاعلاف بشركته التي يمتلكها مناصفة مع شقيقة مقابل مبالغ مالية من الأرباح تفوق العائد من هيئة البريد، تهللت أسارير العميل، لم يستغرق وقتًا طويلًا في التفكير قام بسحب عشرات الآلاف ومنحها لموظف البريد الأنيق الذي قام بدوره على مدار عدة أشهر في صرف أرباح خيالية لهذا العميل، الذي زادت ثقته الكبيرة في موظف البريد.

 أرباح زائفة

لم تكن الأرباح التي يتم صرفها هي نتاج حقيقي لتجارة الأعلاف وأنما كانت هذه الأرباح بمثابة الُطعم الذي ألقى به الصياد الماهر في طريق ضحاياه، ظن العميل أنه بالفعل يحقق ارباح طيبة والامور تسير معه على ما يرام ومن حال الى حال افضل، لذا شرع في اقناع العديد من اصدقائه وأقاربه بتوظيف أموالهم و مدخراتهم عند موظف البريد الأنيق في مجال التجارة ويومًا بعد الآخر أصبح أعداد العملاء «الضحايا» في زيادة  ونجح موظف البريد النصاب في جمع مبلغ مالي يقُدر بنصف مليون جنيه، كانت الأمور كلها تسير على ما يرام ولم يكن هذا المبلغ سوى البداية فقط، حيث كانت خطط النصاب الأنيق هي زيادة المبلغ ليصل إلى الملايين لكن وقف له سوء الحظ بالمرصاد وربما الصدفة البحته هي من أوقعت به.

 فضيحة صائد الرجال

تعرض أحد العملاء لضائقة مالية استدعت أن يقوم بسحب عشرات الآلاف التي يستثمرها، ما دفعه لمطالبة موظف البريد برد الأموال التي حصل عليها، كان الأمر مفاجئًا وغير متوقع، لذا شرع الموظف النصاب في تقديم مبررات وحجج مختلفة حتى يتهرب من رد المبلغ المطلوب، ولم يكن هذا كل شيء وأنما امتنع أيضًا عن سداد الأرباح الشهرية الأمر الذي بدأ يثير الريبة والشك في حجم ونوع التجارة برمته، لجأ العميل لوساطة البعض حتى يتمكن من استرداد أمواله دون جدوى ومن هنا كانت بداية النهاية حيث شعر معظم العملاء المتعاونين مع موظف البريد في التجارة أن هناك مشكلة تلوح في الأفق، ما دفع الكثير منهم للمطالبة برد اصل المبلغ المدفوع للتجارة لكن دون جدوى والامر الذي جعل الشك والريبة تتملك الجميع هو اختفاء موظف البريد عن الأنظار وعندما ذهبوا للسؤال عنه في مقر عمله علموا أنه قدم على أجازة طويلة ولا أحد يعلم عنه أي شيء.

 مستريح سوهاج

كانت هذه المعلومات كفيلة أن يتاكد جميع العملاء انهم وقعوا ضحية عملية نصب ممنهجة ومنظمة من موظف البريد، الذي نجح في الإيقاع بهم بمنتهى الذكاء، ما دفعهم للاسراع بإبلاغ رجال الشرطة وتحرير محضر يفيد بتعرضهم للنصب عن طريق احد الاشخاص الذي نجح في ابتزازهم والاستيلاء على مئات الآلاف منهم لاستثمارها في التجارة ثم اختفى في ظروف غامضة.  

كانت مباحث الأموال العامة تمكنت من القبض على موظف بالبريد لاتهامه بالنصب والاحتيال على المواطنين والاستيلاء على أموالهم بزعم استثمارها، حيث تلقت الإدارة العامة لمباحث الأموال العامة بجنوب الصعيد من ثلاثة مواطنين مقيمين بدائرة مركز شرطة طما بسوهاج، تفيد قيام موظف بالبريد ومدير شركة أعلاف مقيم بدائرة قسم شرطة ثان طما بسوهاج بممارسة نشاط إجرامي واسع النطاق في مجال الاحتيال على المواطنين والاستيلاء على أموالهم بزعم توظيفها واستثمارها فى مجال تجارة الأعلاف من خلال شركة الأعلاف ملك شقيقه، والحصول من الشاكين على مبالغ مالية بلغت «470.000 أربعمائة وسبعون ألف جنيه» مقابل حصولهم على أرباح شهرية، إلا أنه توقف عن السداد بالمخالفة لأحكام القانون، عقب تقنين الإجراءات تم ضبط المتهم، وبمواجهته اعترف بارتكابه الواقعة وتم اتخاذ الإجراءات القانونية.


 

 


 
 
 

 

ترشيحاتنا