«قصة بناء رمز الصداقة» على مائدة قصر الثقافة بأسوان

ورشة حكى "قصة بناء رمز الصداقة" بثقافة اسوان
ورشة حكى "قصة بناء رمز الصداقة" بثقافة اسوان

عقدت الهيئة العامة لقصور الثقافة مجموعة من الفعاليات الثقافية والفنية من خلال فرع ثقافة اسوان بمناسبة اعلان عام 2020 عاماً للثقافة المصرية الروسية .


نظم قصر ثقافة اسوان رحلة إلى رمز الصداقة وأقيمت ورشة فنية أدارتها هويدا عبد العال، وورشة حكى "قصة بناء رمز الصداقة" أدارتها منى صبرى باحثة بأطلس فلكلور.


 تحدثت عن رمز الصداقة وأنه يعبر عن زهرة اللوتس وهي رمز لجنوب مصر من العصر الفرعوني وتفتح على سطح الماء مع شروق الشمس وتغلق مع الغروب.


ولها قديسية لذا إختيؤت لرمز الصداقة بين مصر وروسيا، ويصل ارتفاع الرمز إلى 72م وأنه أعلى من برج القاهرة وذلك لإرتفاع المنطقة التى أنشئ عليها الرمز، وترمز البحيرة الموجودة حول الرمز للثروة المائية وسنابل زهرة اللوتس بها نقوش عن الحياة المصرية وصورة المرأة النوبية بالطبق النوبى وترمز لإزدهار الزراعة بعد بناء السد العالي.


 كما نفذ قصر ثقافة الطفل بخور عواضة محاضرة "العلم مفتاح الحياة" ألقاها حسنى الاتلاتى مدرس بالتربية والتعليم أشار إلى أن العلم هو أساس تقدم المجتمعات ورقيها، ومفتاح التطور في جميع مجالات الحياة، وهو ضرورة من ضرورات الحياة.


 وتحدث عن أهمية العلم على كونه نجاة وتخلص من الجهل،وأنه أساس التطور في جميع مجالات الحياة، وبالعلم إستطاع الإنسان التخلص من الكثير من الأمراض، وإيجاد العلاج الناجع لها وإكتشاف الأدوية، وأنه ساهم فى جعل العالم قرية صغيرة وذلك من خلال اكتشاف وسائل الاتصال الحديثة.

 


 
 
 

 

ترشيحاتنا