استشاري تجميل يوضح مميزات عملية نحت الجسم الديناميكي

أرشيفية
أرشيفية

قال الدكتور محمد عماد الدين، استشاري جراحات التجميل وتنسيق القوام، إن العمليات التجميلية التي تحقق حلم الوصول إلى الجسم المثالي والقوام المتناسق هي عمليات متنوعة أصبح السعي نحوها في عصرنا الحالي احتياج وضرورة أكثر من كونه رغبة ورفاهية.

وتعد عملية نحت الجسم واحدة من أهم هذه العمليات التجميلية المميزة التي تعمل على الجسم شكلا ومضمونا حتى يحصل الشخص في النهاية على الجسم المثالي بنحت عضلات البطن وإبرازها سواء بشكل انسيابي أنثوي للمرأة، أو بشكل مقسم قوي للرجل.

وأضاف الدكتور محمد عماد، أن نحت الجسم الديناميكي يراعي خلال إجرائه الأبعاد الثلاثة للجسم وهم "الطول – العرض- العمق" أما البعد الرابع الذي استحدثته هذه التقنية وتميزت به هو "البعد الحركي" ويقصد به ظهور العضلات تحت الجلد في حالة حركة الجسم، لذلك سميت هذه التقنية باسم نحت الجسم الديناميكي رباعي الأبعاد، وهو ما جعلها المفضلة لدى العديدين خصوصا الرجال الذي يرغبون في الحصول على القوام الرياضي المميز.


وعن الفرق بين نحت الجسم الديناميكي ونحت الجسم العادي، أوضح الدكتور محمد عماد، أن إجراء عمليات شفط الدهون يعطي نتائج مبهرة لمن يعانون من الدهون العميقة والمتوسطة ولكنهم يفشلون في الحصول على القوام المنحوت والعضلات البارزة، من خلال هذه العملية وحدها لأنها تفشل في الوصول إلى دهون الطبقات السطحية تحت الجلد مباشرة، وهذه الدهون هي أكثر أنواع الدهون العنيدة التي لا تستجيب للرجيم والرياضة.


بينما نحت الجسم الديناميكي يستخدم موجات الفيزر متوسطة الطاقة التي تذيب الدهون بلطف دون التسبب في تلف الأعصاب أو الأوعية الدموية، حيث تستطيع الموجات فوق الصوتية المستخدمة في النحت الديناميكي الوصول للأنسجة الدهنية بشكل انتقائي، حتى الوصول إلى الطبقات السطحية من الدهون التي تفصل بين الجلد والعضلات وتجعل ظهور الدهون أصعب.

 


 
 
 

 

ترشيحاتنا