صدق أو لا تصدق| اكتشاف أدلة على وجود آكلي لحوم البشر في الكاريبي

صدق أو لا| اكتشاف أدلة على وجود آكلي لحوم البشر في الكاريبي
صدق أو لا| اكتشاف أدلة على وجود آكلي لحوم البشر في الكاريبي

أعلن المستكشف كولومبوس في مذكراته، أنه قابل أكواخ لضحايا آكلي البشر أثناء رحلته في أمريكا الجنوبية.

وأشار الرحالة الإيطالي، إلى أن غزاة «كاريب» الذين يروجون للحرب مارسوا اختطاف النساء وأكل لحوم البشر من الرجال" على المسالمين، الذين عاشوا هناك أيضًا.

وتعتبر هذه القصص من الأساطير في السابق، ولكن الدراسة الأخيرة، تؤكد أن «كولومبوس» ذكر في مذكراته وقائع حقيقية.

وفي الآونة الأخيرة، اتضح للعلماء من دراستهم لجماجم قدماء ممثلي جزر البحر الكاريبي، أن الإسبان لم يكونوا أول من استعمر هذه الجزر، بل سبقهم أكلة لحوم البشر الذين وصفهم كولومبوس في مذكراته.

ووفقًا لمجلة «Scientific Reports»، أن مذكرات كولومبس عن رحلاته بين جزر الكاريبي، تشير إلى غارات أكلة لحوم البشر على سكان الجزر الأصليين، حيث كانوا يأخذون النساء للعبودية.

وتمكن فريق علمي برئاسة آن روز من جامعة ولاية كارولينا الشمالية، باستخدام تكنولوجيا التعرف على الوجوه من تحليل جماجم سكان جزر حوض الكاريبي القدماء من اكتشاف تاريخ العلاقات بين المجموعات البشرية المختلفة في هذه المنطقة.


ودرس الباحثون أكثر من 100 جمجمة، يعود تاريخها إلى سنوات 800-1542 ميلادية، وركزوا على نقاط معينة- حجم مآخذ العين، طول الأنف، وغيرها من النقاط التي تحدد ملامح الوجه.

 واتضح من نتائج هذه العملية وجود 3 مجموعات غير مرتبطة فيما بينها بأي صلات، وتمكنوا من تحديد طريق هجرتهم.

وكان الاكتشاف الأكثر إثارة، هو أن أكلة لحوم البشر هم من سكان المناطق الساحلية لأمريكا الجنوبية، حيث استعمروا جامايكا وجزر البهام وغيرها قبل الإسبان. 

ويقول «وليم كيغان» أحد أعضاء فريق البحث، "لقد حاولت على مدى سنوات إثبات خطأ كولومبوس، ولكن اتضح أنه كان محقا.. لذلك يجب أن نعيد النظر بجميع آرائنا السابقة".
 

 


 
 
 

 

ترشيحاتنا