بسبب قطعة أرض ..

مستندات| خلافات بين السكة الحديد والوحدة المحلية بطما

خلافات بين السكة الحديد والوحدة المحلية بطما بسبب قطعة أرض 
خلافات بين السكة الحديد والوحدة المحلية بطما بسبب قطعة أرض 

توتر واشتباكات بين الهيئة العامة لسكك حديد مصر والهيئة العامة لقصور الثقافة، بسبب النزاع على قطعة أرض مخصصة لإنشاء قصر ثقافة طما شمال سوهاج.

والنزاع تفاقم عندما، قامت الوحدة المحلية ببناء سور فاصل بين الجهتين وقيام مجهولين بهدم السور، وإحالة الموضوع إلى النيابة العامة، بينما أصدر مجلس الوزراء، قرارا بوقف العمل فى قصر الثقافة لحين حسم الحدود بين الجهتين. 

البداية عندما وافق مجلس الوزراء على تخصيص رقم ١٤٣٨ لسنة ٢٠١٨ لإنشاء قصر ثقافة طما  بمساحة ٨٠٠ م مربع على أملاك  الدولة ترعة شطورة الملغاة والمسلمة من الرى للوحدة المحلية لمدينة طما شارع احمد عرابى.
 
ويقول المهندس محمد عويضة رئيس مجلس إدارة إحدى شركات المقاولات:" لقد تم تخصيص مساحة أرض ١٢٥٩ م مربع بالمشاركة مع شركة  mot للاستثمار والمشروعات التابعة لوزارة النقل، لإنشاء عمارة سكنية بجوار قطعة الأرض المخصصة لقصر الثقافة، وفوجئنا بتداخل الحدود وتعدى الوحدة المحلية على ارض الخاصة بمشروعنا بمساحة ١٨٨ م مربع فخاطبنا مجلس الوزراء بذلك التداخل".

وأضاف : "توجهنا الى مديرية المساحة بسوهاج لحسم الأمر فقامت لجنة من المساحة برئاسة المهندس أسامة عباس مدير المساحة بعمل محضر فصل بتاريخ ١٨ ديسمبر الماضى، تنفيذا لكتاب مجلس الوزراء هيئة مستشارى مجلس الوزراء وكتاب شركة mot وانتهت اللجنة إلى أن قرار التخصيص لقصر الثقافة رقم ١٤٣٨ لسنة ٢٠١٨ وبناء على العلامات بالموقع تبين وجود تداخل باملاك السكة الحديد بمساحة ١٨٨ م وهى أرض فضاء ضمن القطعة رقم ٨ بحوض الراتب نمرة ٣٢ زمام بندر طما".

وأضاف م عويضة، أن مجلس الوزراء اصدرقرارا بوقف العمل فى بناء قصر الثقافة بسبب النزاع الدائر، وأن سبب النزاع يرجع لاختلاف الخرائط المساحة المعتمدة عام ١٩٠٥ والخرائط الحالية نتج عنها تعارضات فى تحديد جهة الولاية على الأرض المتتازع عليها، وأوصى مجلس الوزراء بتكوين مجموعة عمل من السكة الحديد وممثل عن وزارة النقل والوحدة المحلية والمساخة لتحديد الولاية على الارض ووقف العمل عليها واخطار مجلس الوزراء لما تنتهى اليه اللجنة المشكلة.

ويؤكد عدلى أبوعقيل رئيس مركز طما، أن مجلس الوزراء سبق أن خصص ٨٠٠ م لقصر ثقافة طما، وتم استلام الأرض وفوجئنا بشركة المقاولات تطلب ترخيص بناء برج على أرض لا يوجد بها شارع بجوار أرض قصر الثقافة، وأشار إلى أن الأرض مخصصة من عام ١٩٨٢على ترعة شطورة الملغاة، ولا تملك الوحدة المحلية إلغاء التخصيص، وأكد أن مجلس  الوزراء هوالمسؤل عن حسم الموضوع.

وطالب م محمد عويضة اللواء طارق الفقى محافظ سوهاج بالتدخل والتحقيق فى الموضوع، خاصة أن الثقافة أقامت سورا بدون ترخيص من الوحدة المحلية بالمخالفة للقانون.

وكانت النيابة العامة بطما فتحت تحقيقا موسعا حول الموضوع، وطلبت تحريات المباحث حول واقعة هدم سور بالطول الأبيض فى موقع قصر ثقافة طما.
 

 


 
 
 

 

ترشيحاتنا