مستشفيات مصر للطيران تبدأ في استخدام السرنجات ذاتية التدمير

صورة موضوعية
صورة موضوعية

قامت مستشفى مصر للطيران، باستبدال جميع السرنجات العادية بما يعرف بالسرنجات ذاتية التدمير، يأتي ذلك في ظل حرص مستشفى مصر للطيران على صحة المرضى وكل ما يتعلق بتقديم خدمة طبية أفضل.

 

وقامت السيدة الدكتورة عبله حسانين مدير عام الإدارة العامة للاحتياجات الطبية بإنهاء جميع الإجراءات في استخدام السرنجات ذاتية التدمي وذلك حفاظا على المريض والفريق الطبى المتعامل معه وحفاظا على البيئة.

 

يذكر أن مستشفى مصر للطيران تعد من أوائل المستشفيات المستخدمة لذلك التقنية الحديثة.

 

كانت أعلنت وزارة الصحة والسكان،منع استخدام السرنجات العادية "10 سم" أو أقل، منعًا باتًا، اعتبارا من منتصف يونيو 2020، والاستعانة بالسرنجات ذاتية التدمير؛ ضمن خطتها للقضاء على فيروس سي نهائياً في مصر، ومنع انتشار أي أمراض معدية.

 

كانت منظمة الصحة العالمية، دعت إلى التحول لاستخدام "الحقن الذكية" الجديدة بحلول عام 2020.

 

والحقن ذاتية التدمير تستخدم لمرة واحدة فقط، ويكون من الصعوبة بمكان تكرار الحقن بها. وتوجد في بعض الأنواع نقطة ضعيفة في المكبس (الذراع البلاستيكي الذي يدفع العلاج داخل الحقنة)، تؤدي إلى كسرها إذا حاول المستخدم أن يجذب المكبس بعد استعمالها لأول مرة في الحقن.

 

ويوجد في البعض الآخر مشبك معدني يعوق المكبس بحيث لا يمكن جذبه إلى الخلف، بينما تنسحب الإبرة في البعض الآخر إلى داخل أنبوب الحقنة بعد استخدامها مباشرة.

 

 

 

---
 
 
 

 

ترشيحاتنا