كيف يكمن دور الأسرة فى التغذية السليمة للأطفال؟

 دور الأسرة فى التغذية السليمة للأطفال
دور الأسرة فى التغذية السليمة للأطفال

أوضحت دكتورة ضحى عبده محمد أستاذ كيمياء حيوية التغذية ورئيس قسم التغذية بالمركز القومى للبحوث، أن مرحلة المدرسة من المراحل العمرية الهامة التى يجب الاهتمام بها، خاصة من ناحية التغذية فالغذاء هو وقود الجسم وباعث النشاط والحيوية.

 
والتغذية الصحية تضمن للطفل الإستفادة من الناحية التعليمية، فالعقل السليم فى الجسم السليم، كما أن تلك الفترة هى الوقت المثالى للأطفال للتعرف على الغذاء الصحى، وفوائده للجسم، والأطفال فى هذه السن يتعلمون بسرعة ويتأثرون باختيارات أصدقائهم.

وأكدت دكتورة ضحى على أهمية دور الأسرة فى التغذية السليمة للأطفال ونصحت بضرورة الحرص على تقديم غذاء صحي، فالأطفال يأكلون ما هو متاح أمامهم، لذا من الضرورى أن تشتمل الوجبات على أكبر قدر ممكن من الخيارات الصحية.


فطبق السلطة يجب أن يحتوى على الأوراق الخضراء ويزين بالألوان المختلفة ويجب أن يكون طبقا يوميا على مائدة الطعام، كما أن وضع الفواكه في وعاء على الطاولة أمام الطفل أفضل من تركها فى الثلاجة، مع ملاحظة عدم إجباره على تناولها، فوجودها أمامه سيجعله يتناولها آجلاً أو عاجلاً. 


يجب على الأم أيضا إختيار الأنسب بدون وضع قائمة ممنوعات، فبدلاً من وصف الأطعمة بأنها سيئة أو جيدة، يجب أن تتحدث مع الطفل بأسلوب بسيط وبعيد عن الوعظ والأوامر عن كل الخيارات. 


يجب تشجيع الطفل على اختيار أنواع الطعام الصحى مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة واللحوم الخالية من الدهون، وتشرح له أنها تحتوى على العناصر الضرورية التى تمنح جلده وشعره البريق، وأيضاً يؤدى تناولها إلى صحة جيدة ومساعدته فى ممارسته للألعاب الرياضية وأنها تمنحه تركيزاً أفضل فى المدرسة.


جاء ذلك، خلال اللقاء الإعلامي الأول الذي عقده المركز القومي للبحوث في ظل مبادرة رئيس الجمهورية «جيل بكره يكبر بصحة»، وذلك لمناقشة كل ما يتعلق بأمراض سوء التغذية عند الأطفال وكيفية المعالجة والوقاية، وذلك تحت رعاية الدكتور محمد محمود هاشم رئيس المركز.

 

---
 
 
 

 

ترشيحاتنا