لماذا ذهبت ماجدة الصباحي لنيابة أكتوبر قبل وفاتها؟.. تعرف على القصة

الفنانة الراحلة ماجدة
الفنانة الراحلة ماجدة

فقد الوسط الفني، اليوم الخميس، واحدة من أهم نجمات الزمن الجميل وهي الفنانة ماجدة الصباحي، التي رحلت عن عالمنا عن عمر يناهز 88 عامًا، فهي من مواليد 6 مايو 1931 واسمها الحقيقي عفاف علي كامل.

وتستعرض"بوابة أخبار اليوم"، سر دخول الفنانة ماجدة لأول مرة في حياتها لنيابة أكتوبر، فقد تقدمت الفنانة ماجدة الصباحي ببلاغ للنائب العام ضد شخص يدعي "أ . ش " قام بالنصب عليها في مبلغ 20 مليون جنيه.

وقالت الفنانة ماجدة الصباحي، في بلاغها إنها ارتبطت بالمدعو "أ ش" بعقد إيجار مقابل أجر شهري لأحد المطاعم بالحي التجاري الذي تملكه بمدينة السادس من أكتوبر، وأثناء نشوب تلك العلاقة الإيجارية تعرض هذا الشخص لازمات مالية متتالية واستدان منها مبالغ علي فترات حرر بها شيكات وصلت إلى 20 مليون جنيه مصري تستحق التحصيل في تواريخ محددة.

وتعود وقائع هذه القضية، إلى تقدم الفنانة ماجدة بواحد من هذه الشيكات في بلاغ للنيابة العامة ضد هذا الشخص، الذي قام بالتقدم ببلاغ ضدها مرفق به إقرار ينسب فيه توقيعها بأنها حصلت القيمة المالية لكامل الشيكات نقدا وهو ما نفت علمها بهذا الإقرار.

وأوضحت الفنانة ماجدة: "طوال الخمسة أشهر الماضية كانت ملازمة للفراش إثر تعرضها لوعكة صحية شديدة، مشيرة إلى أنها" تثق في عدالة السماء أولا وعدالة القضاء المصري ثانيا، وقالت: "إذا ثبت أن هذا التوقيع صحيحا، سيكون المدعى عليه قد اختلسه أثناء مرضي، ويستطيع الطب الشرعي إثبات مرضي أثناء تلك الفترة التي كنت اتناول بها كما هائلا من الأدوية لتسكين ألام المرض.

وقضت محكمة جنح أول أكتوبر برئاسة المستشار محمد عامر ببراءة رجل الأعمال "أحمد.ش" من تهمة التزوير في محرر أصلي واستخدامه للنصب على الفنانة ماجدة الصباحي في مبلغ 20 مليون جنيه، وإلزام المدعى بالمصروفات.

 


 
 
 

 

ترشيحاتنا