دار الكتب بطنطا تناقش الآثار الصحية والاجتماعية للمخدرات

دار الكتب بطنطا تناقش الآثار الصحية والاجتماعية للمخدرات
دار الكتب بطنطا تناقش الآثار الصحية والاجتماعية للمخدرات

أكد محمد أبو اليزيد علام، المشرف على البرامج الوقائية بصندوق مكافحة وعلاج الادمان، أن هناك أكثر من 25 نوعا من مرض السرطان قد يصاب بها الانسان نتيجة التدخين، مشيرا إلى أن السجائر تحتوي على مواد ضارة جدا ومنها النيكوتين والقطران وأول أكسيد الكربون.

وأكد "علام"، خلال كلمته بالندوة التثقيفية التي نظمتها الهيئة العامة لقصور الثقافة بمكتبة دار الكتب بطنطا، ارتفاع حالات نسب تدخين المواد المخدرة بين الشباب والتي تعدت 10% متفوقة على نسبة التعاطي العالمية والتي سجلت 5% فقط، وأشار إلي أن هناك ارتباط وثيق بين تعاطي المواد المخدرة وبين ارتفاع حالات الوفاة وخاصة بين الشباب، وتزايد حالات الطلاق والمشاكل الأسرية، ونسب الجريمة في المجتمع، وحوادث الطرق، وهو ما أصبح يشكل تهديدا صريحا للأمن العام.

وأضاف أن "الترامادول" يحتل المركز الأول في الانتشار بين المدمنين، بينما يأتي مخدر الحشيش في مقدمة المواد المخدرة للمتعاطين، مشيرا إلى تزايد نسب التعاطي والادمان بين السائقين وأصحاب المهن والحرف اليدوية، واستعرض أهم الأمراض الناتجة عن التدخين وتعاطي المواد المخدرة موضحا أن هناك قائمة كبيرة من الأمراض الخطيرة ومنها سرطان الرئة، وأمراض القلب والشرايين، والسكتات الدماغية، وتصل الى الاصابة بفيروس C ونقص المناعة المكتسبة (الايدز) في حالات تعاطي المواد المخدرة عن طريق الحقن الوريدي.

وقال: "الدولة المصرية تعي جيدا مخاطر الادمان على شباب مصر، وتخطو خطوات جادة في هذا الشأن عن طريق انتشار مراكز علاج الادمان على مستوى الجمهورية، والتي تقدم الخدمة مجانا".

 


---

 
 
 

 

ترشيحاتنا