كيف ارتفع الجنيه المصري 195 قرشًا أمام الدولار الأمريكي في 380 يومًا؟

كيف ارتفع الجنيه المصري 195 قرشًا أمام الدولار الأمريكي في 380 يومًا؟
كيف ارتفع الجنيه المصري 195 قرشًا أمام الدولار الأمريكي في 380 يومًا؟

ارتفعت قيمة الجنيه المصري، 195 قرشًا أمام الدولار الأمريكي منذ بداية تعاملات عام 2019، وحتى اليوم 15 يناير 2020 أى خلال 380 يومًا فقط.

وتراجع سعر الدولار الأمريكي، 16 قرشًا أمام الجنيه المصري، منذ بداية تعاملات الشهر الجاري وحتى ختام تعاملات اليوم.

وسجل سعر الدولار اليوم 15 يناير 2020، نحو 15.83 جنيه للشراء، و 15.93 جنيه للبيع، في بنوك الأهلي المصري، ومصر، والقاهرة، بالمقارنة بـ 17.78 جنيه للشراء، و 17.88 جنيه للبيع في بداية يناير 2019.

تراجع 178 قرشًا.. الجنيه يهز عرش الدولار في مصر

وشهد سعر الجنيه المصري تحسنًا ملحوظًا أمام العملات الأجنبية، خلال الفترة الماضية، نتيجة الزيادة الملحوظة فى موارد البنوك من النقد الأجنبي، خاصة من استثمارات صناديق النقد الأجنبي في الأسواق المالية المصرية، طبقًا للبيان الرسمي الذي أصدره البنك المركزي أمس الأول، والذي أكد فيه دخول نحو 1.7 مليار دولار تدفقات أجنبية في الأسواق المالية خلال 4 أيام فقط.

وساهم ارتفاع تدفقات رؤوس الأموال الأجنبية، والذي يشمل التدفقات المصرفية والاستثمار الأجنبي المباشر، والذي تجاوز الـ 24 مليار دولار خلال عام 2019، في تحسين سعر صرف الجنيه المصري أمام الدولار الأمريكي، نتيجة توفره بكثرة وبالتالي تراجع الأخير أمامه بشكل كبير.

وأكدت وكالة "بلومبرج" الأمريكية، المتخصصة في الاقتصاد، إن الجنيه المصري كان أحد أفضل العملات أداءً في العالم خلال عام 2019، وأن الجنيه المصري، الذي كان قد تم تحرير سعر صرفه في 3 نوفمبر 2016 نتيجة حدوث أزمة بالعملات الأجنبية، وهو ما زاد من جاذبية  الاستثمار في أدوات الدين بالعملة المحلية في العام الماضي والتي سجلت عائد جذابا للغاية بلغ حوالي 15% على السندات المحلية، بالإضافة إلى الإصلاحات الاقتصادية التي أوصي  بها الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وقام البنك المركزي المصري، بتخفيض سعر الفائدة الرئيسي بمقدار 350 نقطة أساس بنسبة 3.5% ليصل إلى 12.25% وذلك منذ أغسطس الماضي، وحتى نهاية العام، ومن المحتمل أن يخفض معدل الفائدة مرة أخرى إلى حوالي 11.5% يوم الخميس القادم، وذلك وفقًا لاستطلاع آراء محللين اقتصاديين أجرته بلومبرج.

وأشارت إلي إن عمليات التيسير النقدي لا تؤثر سلباً بشكل كبير في معدل تدفقات المستثمرين في السندات الحكومية، ويتوقع قطاع البحوث ببنك سوسيتيه جنرال أن يرتفع الجنيه المصري بنسبة 3.7% ليسجل نحو 15.35 جنيهاً مقابل الدولار وذلك بحلول نهاية العام الجاري.

وأوضحت بلومبرج، أن تقلص عجز الحساب الجاري وارتفاع الإيرادات من السياحة يضيفان إلى جاذبية العملة، وفقًا لما نشره بنك الاستثمار "المجموعة المالية – هيرميس" ومقره الرئيسي بالقاهرة.

وقال محمد أبو باشا ومصطفى البقلي المحللين الاقتصاديين بالمجموعة المالية هيرميس، في مذكرة نشرت يوم الثلاثاء "إن هذا يدعم النظرة الإيجابية للجنيه المصري، الذي لا يزال يجذب المستثمرين الأجانب، وذلك بفضل معدل العائد الحقيقي المرتفع".

 


---

 
 
 

 

ترشيحاتنا