حكاية «رحمة» فتاة المطرية.. ومفاجأت بعد كشف سر اختفائها

رحمة  فتاة المطرية
رحمة فتاة المطرية

أثار اختفاء الفتاة رحمة ضجة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الساعات الماضية، وأصبحت حديث السوشيال ميديا، لتأتي المفاجأة بعودة الفتاة لمنزلها، بعد أن كانت متغيبة لأيام.

البداية

في بداية الواقعة، تداول رواد السوشيال ميديا "فيس بوك" و"تويتر"، منشورا يفيد باختفاء فتاة تدعى رحمة، حيث طالب البعض بالبحث عنها ونشر قصتها على "فيسبوك".

كما تلقى قسم شرطة المطرية، بلاغًا من أسرة الفتاة بتغيبها، وأضافوا أنه بعد خروجها من البيت بفترة أغلقت هاتفها، ولم يتهموا أحدًا بالتسبب في اختفائها، وكلفت مدير الأمن الأجهزة الأمنية بسرعة كشف غموض الواقعة.

رجوع رحمة

وعقب أيام، كشف مصدر أمني عن عودة الفتاة إلى أسرتها وأنه لا توجد شبهة جنائية وراء اختفائها، وأنها كانت بصحبة أحد أقاربها، وتمت إعادتها إلى أسرتها، وعادت إلى والدها، بعدما خرجت من منزلها بسبب خلافات أسرية.

النيابة تحقق

وفتحت نيابة المطرية، التحقيق في واقعة فتاة المطرية، بعد اختفائها عن منزلها، وادعاء أسرتها باختفائها، فيما استمعت إلى أقوال والدها، وتبين أن الفتاة عادت إلى المنزل  ولم تكن مختطفة، وكانت متواجدة بصحبة إحدى قريباتها، وعادت إلى والدها، بعدما خرجت من منزلها بسبب خلافات أسرية.
 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا