قبل طرحه بالسينمات.. معلومات لا تعرفها عن فيلم «رأس السنة»

رأس السنة
رأس السنة

تستعد الجهة المنتجة لفيلم "راس السنة" للمؤلف محمد حفظي والمخرج صقر، لطرح العمل في دور العرض المصرية والعربية مطلع الشهر القادم وذلك بعد عدة تأجيلات بسبب مناسبة موعد طرح العمل والأفلام المناسبة.

 

 فيلم "رأس السنة" تدور أحداثه خلال ليلة واحدة داخل قرية ساحلية سياحية، يجتمع بهذه القرية الطبقة الأكثر ثراءً في المجتمع من أجل ألاحتفال برأس سنة 2009؛ ويستمر الصخب والعلاقات تصبح أكثر تشابكاً وتعقيداً، وما ينكشف من حقائق يغير نظرة الجميع لأنفسهم ومن حولهم إلى الأبد.

 

فيلم "راس السنة" الذي حصل على عرضه العالمي الأول في ختام النسخة الـ18 من المهرجان الدولي للفيلم بمراكش.

 

وكان الفيلم قد تعرض لمشاكل رقابية أدت إلى تأجيل عرضه لفترة طويلة، حيث تم تصوير الفيلم منذ فترة وتم تحديد أكثر من موعد لعرضه ولكن لم يحالفه الحظ من قبل.

 

من جهتها، أعلنت الشركة المنتجة للفيلم عن جهوزيتها لطرح العمل فى إجازة نصف العام الدراسي، وتحديداً في 5 فبراير القادم ، كي يحظى بنصيبه من النجاح، بعيداً عن مواسم الأعياد، التي عادة ما تشهد غزارة في العروض السينمائية المتنافسة على الشاشة العملاقة».

 

يُذكر أن «رأس السنة» من تأليف محمد حفظي، إخراج محمد صقر، ويتشارك في بطولته كوكبة من الفنانين، شيرين رضا وإياد نصار ومحمد ممدوح وإنجي المقدم وأحمد مالك وهدى المفتي، جيهان خليل في حين يحل الفنان شريف منير ضيف شرف.

 

ويعود محمد حفظي إلى التأليف السينمائي بفيلم "راس السنة"، وهو بالإضافة إلى مسيرته الغنية في الإنتاج السينمائي وكونه رئيساً لـمهرجان القاهرة السينمائي الدولي، يُعد حفظي واحداً من أهم مؤلفي الجيل الحالي في السينما المصرية، فرغم قله أعماله في التأليف، فهذه الأفلام دائماً ما تلقى رواجاً جماهيرياً كبيراً حتى بعد مرور سنوات على إطلاقها في دور العرض، مثل أفلام السلم والثعبان وتيتو وملاكي إسكندرية و45 يوم وأسوار القمر.

 

 

 


 
 
 

 

ترشيحاتنا