خالد أبو بكر يوجه رسالته لوزير الإعلام.. ويطالب بمساحة أوسع للشباب وحرية الرأى

خالد أبو بكر
خالد أبو بكر

قال الإعلامى خالد أبو بكر، إنه بعد اجتماع الرئيس عبد الفتاح السيسى مع أسامة هيكل وزير الإعلام، يجب أن يكون هناك اجتماعات موسعة مع الإعلاميين والصحفيين، وسماع ما يدور فى ذهن كل إعلامى ويكون حلقة اتصال ما بين الإعلامى والدولة، مضيفا أنه لابد من ترك مساحة من حرية الرأى، للإعلاميين. 

وأضاف أبو بكر خلال برنامجه "كل يوم" المذاع على قناة "on e"، أنه لابد من دعوى من وزير الإعلام لكل الإعلاميين الفترة المقبلة، ويعتبر الوزير حلقة تنسيق ما بين الجهات والجهات الأخرى بالإعلام، مؤكدا ان هناك بعض الهيئات الإعلامية التى نص عليها الدستور، أن يكون بها شباب وترك الأساتذة الكبار للمناصب، ويجب عليهم أن يتفرغوا فى نقل أو تدريس طلاب الإعلام خبراتهم العظيمة. 

وتابع خالد أبو بكر : " هناك 3 من الهيئة الإعلامية أن يذهبا إلى الجامعة لتدريس المادة الإعلامية ويترك هذا المنصب للشباب لنرى حيوية تتحدث بلغة جديدة تفهم لغة العصر.. ويمكن أن يكون لهم دور فى تدريس خبراتهم للطلاب الجدد.. ووزير الإعلام لديه مهم لتمثيل مصر أمام العالم".  

وصرح السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس أكد أهمية دور الإعلام في تشكيل وعي المواطن في ظل التطورات والمستجدات على الصعيدين الوطني والدولي، وفي عرض كافة الآراء والاتجاهات والاطلاع على الرأي والرأي الآخر، فضلاً عن ترسيخ القيم والثوابت المجتمعية، ومكافحة وعزل الفكر المتطرف، موجهًا في هذا الإطار بقيام وزارة الدولة للإعلام بالعمل على تعزيز تلك الرسائل، من خلال صياغة السياسات الإعلام ية ذات الصلة .

وتحقيق التنسيق والتناغم داخل المنظومة الإعلام ية، بما فيها الهيئات والمؤسسات الوطنية المنظمة للصحافة و الإعلام في مصر، وكما وجه الرئيس بتدعيم مفهوم الإعلام المحترف في مصر في إطار منضبط، لمواكبة التطور الكبير الذي طرأ على مجال الإعلام في العالم، وليكون قادرًا على درء مخاطر انتشار الشائعات والتفاعل السريع مع وتيرة الأحداث الإقليمية المتصاعدة في المنطقة، مع الالتزام بتطبيق المعايير المهنية الإعلام ية، والتركيز على شريحة الشباب والأجيال الناشئة بما يسهم في جهود الدولة لبناء الشخصية والإنسان المصري.

 

 

 

 

 


 

 

 

ترشيحاتنا