«لتوفير طلبات الأسياد».. ذبح 8 أسود بسبب السحر الأسود

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

 

استيقظ أحد الأشخاص الذي يدعي «بلوم» والمقيم بجنوب أفريقيا، مستغربا من عدم سماع صوت زئير الأسود الخاصة به كالمعتاد كل يوم، وعندما ذهب إلى العرين اكتشف اختفاء 8 منهم.

تتبع «بلوم» آثار جر على الأرض إلى خلف جدار قريب حيث وجد الحيوانات الثمانية مذبوحة، ووجدهم بلا وجوه ولا مخالب ولا أنوف ولا أسنان، وذلك بهدف استخدامها في "وصفات" من السحر الأسود.

ووفقا لصحيفة "صن" البريطانية، فقد بدأت عملية سلخ وجوه هذه الأسود بعد أن أقدم صيادون على قتلها بواسطة تقديم دجاج مسموم لها.

وقال «بلوم» حسب ما جاء بسكاي نيوز: "لقد قاموا بقطع أقدام الأسود من أجل مخالبها ومقدمة وجوهها من أجل أسنانها"، مضيفا أن المشهد "كان رهيبا ولا يمكن تصديقه".

وقال إن "من القسوة أن نرى حيوانات مفترسة رائعة ملقاة والذباب يملأ منطقة الوجه والأقدام"، وأشار إلى أن اثنتين من أنثى الأسود، تم قتلهم بعد نحو 24 ساعة على ولادة أشبالها، وأنهما كانتا بصدد ولادة 3 أشبال أخرى لكل منهما.

وذكر أن هناك 4 مجموعات من آثار الأقدام، ما يعني أن من نفذ المذبحة بحق الأسود هم 4 صيادين، كانوا قد اجتازوا الأسوار والحواجز الكهربائية وصولا إلى هذه الحيوانات، وفتحت الشرطة في جنوب أفريقيا تحقيقا في الحادثة، لكن حتى الآن لم يتم اعتقال أي شخص حتى الآن".

يشار إلى أن عدد من المعالجين والسحرة والمشعوذين في جنوب أفريقيا يستخدمون أجزاء من أجساد الأسود لصنع جرعات علاج سحرية تُعرف باسم «موتي»، وتعني الشجرة بلغة شعب الزولو، وتباع إلى السكان المحليين الذين يعتقدون أنها تمنحهم القدرة على درء الأرواح الشريرة أو أنها تجلب لهم الحظ الجيد.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي