ننشر حصاد البورصة المصرية 2019

البورصة المصرية
البورصة المصرية

شهدت البورصة المصرية، الكثير من المتغيرات خلال 2019 التي أثرت على أداء البورصة وتراجع مؤشراتها في التقرير التالي نستعرض حصاد البورصة خلال 2019.


أداء المؤشرات 


حقق المؤشر الرئيسي ارتفاعا بنسبة 7.1% مقوما بالجنيه، و19.6% مقوما بالدولار، فيما تراجع مؤشرا الشركات الصغيرة والمتوسطة والأوسع نطاقا، نتيجة لانخفاض فى عدد محدود من الشركات التي تسيطر على المؤشرين.


وبلغ رأس المال السوقي للأسهم 708.3 مليار جنيه، وبلغت القيمة السوقية للسندات 956 مليار جنيه، وبلغت عدد الشركات المقيدة 244 شركة موزعة بين 215 شركة بالسوق الرئيسي و29 شركة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، و 130 سماسرة معتمدون، و353 ألف مستثمر، وتدير البورصة 4 أسواق وهى السوق الرئيسي وسوق المشروعات الصغيرة والمتوسطة، خارج المقصورة وسندات الخزانة الحكومية، وصندوق واحد للمؤشرات، و3 صناديق مغلقة ، و105 سندات مسجلة موزعة بين 69 سندات خزانة، 19 سندات الإسكان، 17 سندات توريق وشركات.

وجاء عدد المستثمرين المسجلين حديثاً في البورصة المصرية أكثر من 30 ألف كود عام 2019، موزعة بين 29.284 ألف كود لأشخاص و1710 لكيانات، مقابل 22.515 ألف كود لأشخاص و1685 كيانا عام 2018، ومقارنة بنحو 20.802 ألف شخص طبيعي و1499 شخصا معنويا عام 2017.

رئيس البورصة المصرية


ومن جانبه، قال رئيس البورصة المصرية محمد فريد، إنه تم التواصل مع 235 شركة للترويج لقيدها بالبورصة، وكانت النتائج موزعة بين 81 شركة ليس لديها رغبة نهائياً فى الطرح بالبورصة، و67 شركة لديها رغبة فى الطرح ولكنها ترى التوقيت الحالي غير مناسب، و46 شركة جارى دراسة الأمر، و24 شركة لديها رغبة متوسطة وبحث لجدوى القيد، و14 شركة بدأت بالفعل دراسة عملية القيد والطرح، متوقعا طرح بين 3-4 شركات خلال العام المقبل.


تحديث أسماء العملاء المسجلين


وأضاف فريد، أن البورصة المصرية في 13 فبراير الماضي، انتهت من تطوير الإجراءات المنظمة لتحديث أسماء العملاء المسجلين (المكودين) بقاعدة بيانات العملاء سواءً من الأشخاص الطبيعية أو الاعتبارية، وذلك بناءً على دراسة أعدتها البورصة المصرية بمناقشة أطراف السوق العاملة والتي انتهت إلى أن النظام المتبع حالياً فى تحديث بيانات أكواد المتعاملين نتج عنه وجود أكواد قديمة لذات العملاء موقوفة بيعاً وشراءً وبعضها لايزال لديه أرصدة، بالإضافة لضرورة بذل مجهود ووقت من قبل العميل وشركة السمسرة لفترات طويلة لإثبات نقل ملكية أرصدة الأوراق المالية بين الكود القديم والكود الجديد.
 
وتابع، أنه بناء عليه، قامت إدارة البورصة بتعديل وتبسيط إجراءات تحديث أسماء العملاء على ذات الكود الموحد للعميل بالبورصة “Unified Code” بدلاً من الإجراء السابق والذى يتضمن ايقاف الكود الحالى والقيام بعملية نقل للأرصدة من الكود القديم الى الكود الجديد.
 
كما شملت التعديلات، إتاحة أنظمة ربط آلية (Software Development Kit) لشركات السمسرة لسحب الأكواد من خلال الأنظمة الإلكترونية بشركات السمسرة والمكاتب الخلفية بها، وتسمح تلك الطريقة باستمرارية العمل دون التدخل البشرى اللازم لسحب الأكواد الجديدة مما يضمن تلافى أخطاء التنفيذ أو تأخير الأوامر.

سبب تراجع رأس المال السوقي


قال محمد فريد رئيس مجلس إدارة البورصة المصرية، إنه سبب تراجع رأس المال السوقي للبورصة المصرية إلى 708.3 مليار جنيه بنهاية عام 2019 مقابل 749.7 مليار جنيه بنهاية عام 2018، قائلا إن سبب تراجع رأس المال السوقي للبورصة بقيمة نحو 41 مليار جنيه، جاء نتيجة سبب رئيسي لشطب 12 شركة خلال العام المنتهى، بقيمة رأس مال سوقي قدره 59.9 مليار جنيه.
 
 تصدرمؤشر مورجان ستانلى


أعلن محمد فريد رئيس البورصة المصرية، عن تصدر البورصة المصرية، مؤشر مورجان ستانلى مقارنة بالبورصات المتقدمة، بنسبة 38.3% تليها إيرلندا بنسبة 35%، ثم الولايات المتحدة الأمريكية بنسبة 28.7%، ثم كندا بنسبة 23.9%، ثم فرنسا بنسبة 22.9%، ثم إيطاليا بنسبة 22.8%، ثم أستراليا بنسبة 18.6%، ثم السويد بنسبة 18.4%، ثم بلجيكا بنسبة 18.3%، ثم ألمانيا بنسبة 17.6%، ثم اليابان بنسبة 16.7%، ثم المملكة المتحدة بنسبة 14.8%، ثم النمسا بنسبة 10.7%، ثم أسبانيا بنسبة 9.6%.
 
 خطة البورصة المصرية


وكشف فريد، عن نتائج إنشاء البورصة إدارة للترويج في يوليو 2018 كجزء من خطة البورصة المصرية لزيادة عمق السوق وزيادة قاعدة الشركات المقيدة والتي بدورها تؤثر إيجابياً في زيادة عدد المستثمرين مما يعطى صورة إيجابية عن أداء البورصة المصرية التي تعتبر مرآة الاقتصاد المصري.

 

 


 

ترشيحاتنا