مناقشات ساخنة بجلسة التحول الرقمي حول تطبيق «Block chain»

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

شهدت جلسة تحولات كبرى في العالم الرقمي، مناقشات ساخنة حول الخصوصية في ظل تطبيق التحول الرقمي في مختلف المعاملات اليومية للمواطن، سواء الحكومية أو غير الحكومية.

في بداية الجلسة التي انعقدت في اليوم الثاني لمنتدى شباب العالم، وحضرها المهندس طارق الملا وزير البترول، وهشام توفيق وزير قطاع الأعمال، وطارق عامر محافظ البنك المركزي، وأحمد كجوك نائب وزير المالية للسياسات المالية، تحدث الحضور حول أهمية تطبيق Block chain، وهو سجل عالمي رقمي ومراقب غير قابل للفساد، غير متوقف فقط عند مراقبة وتسجيل المعاملات المالية فحسب، بل كل شيء يهم الإنسان تقريبا، شهادات الميلاد والوفاة، عقود الزواج والسندات وشواهد الملكية والدرجات العلمية، الحسابات المالية والإجراءات الطبية، واوراق التأمين، وتسجيل اصوات الناخبين.

وأبدى الحضور مخاوفهم من انتهاك الـ"Block chain" للخصوصية الخاصة بالعميل، مما يجعل من السهل للبنوك الاطلاع على بيانات العميل كلها وما يخص معاملاته المالية، مطالبين بضرورة الحصول على موافقة العميل قبل البدء في استخدام بياناته.

وأكدت سجدة زويرهي من فرنسا، أن تطبيق Block chain يمكنهم من حصر بيانات اللاجئين لفرنسا وتمكنهم من معرفة الكثير من المعاملات المالية للمواطنين، لكن بشرط موافقتهم، بالإضافة إلى أن ذلك يسهل عملية التعاملات المالية في البنوك والجمارك بشكل كبير.

وتساءلت كيف تقوم التكنولوجيا في حل مشكلات الرعاية الصحية مثل نقل الكلية للمريض، وخصوصية البيانات وتشفير المعلومات، وعدم إعطائها للأطراف الغير موثوق بها.

وأوضحت أنه لابد من توفير البنية التحتية لتطبيق الـ"Block chain" في جميع الدول، لكن ما زال التشريعات المنظمة لهذه المسألة محل بحث، من أجل حماية البيانات الشخصية للعملاء، حيث أن جميع الجهات الحكومية والشركات الخاصة حاليا تستخدم التحول الرقمي والإنترنت في إنهاء كل معاملاتها، وتقوم الأسواق المالية وريادة الأعمال على ذلك ومن ثم ينبغي حل هذه المشكلة.

من جانبه، قال هيجو فيلين من أوغندا إن الـ"Block chain"، يسهل عمليات الجمارك في أوغندا، فبمجرد إدخال بيانات العميل والباركود الخاص به، يمكن للجمارك قراءة كل ما يخص العميل ومعاملاته المالية، وهذا يساهم بشكل كبير في إدخال البضائع بين كينيا وأوغندا.

وأضاف أحمد منصور مدير الإدارة العامة لقطاع نظم الدفع وتكنولوجيا المعلومات بالبنك المركزي، أنه لا يمكن استخدام الـ"Block chain" بدون موافقة العميل، حيث من المسحيل الاطلاع على معاملاته المالية دون موافقة.

وأوضح أن هناك 39 بنكًا في مصر استخدم الـ Block chain، وهناك العديد من الحكومات تستخدم هذا مثل حكومة دبي وحكومة سنغافورة، مؤكدًا أن هذه التقنية تلعب دورا كبير في القطاع المصرفي ويجب تطبيقها بشكل كامل في مصر.

وأضاف أن البنك يدرس حاليًا بجدية إطلاق عملة رقمية لمصر غير العملات المشفرة التي يستخدمها البعض ويدرس البنك مدى استطاعته تقديم العمليات الرقمية للقطاع المصرفي من عدمه وهل مصر مؤهلة لذلك من عدمه.

وأكدت نهي بلسنافي احد المشاركين في الجلسة ان الـBlock chain يقوم بخلق حلول ابتكارية لمشاكل الافراد ويتم نقل البيانات بين مختلف الجهات بشكل سهل وبتكلفة أقل وبطريق اكثر امانا مثل ملكية الأراضي.

 


 
 
 

 

ترشيحاتنا