محمد طه: مصر خلقت جسرا للتواصل بين الحضارات بعيدا عن العالم الافتراضي

محمد طه
محمد طه

أكد محمد طه، عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسين عن حزب الجيل، أن مصر خلقت من خلال المنتدى جسر تواصل بين الحضارات والثقافات بعيدا عن العالم الافتراضي حيث يلتقى الشباب ويتبادلو الأفكار والمهارات والخبرات فى العمل الشبابى ويناقشوا بموضوعية وإنسانية القضايا المطروحة بعيدا عن منصات الإعلام المدبر للفتن والصراعات حول العالم الذى تجرد من انسانيته ويخدم مصالح قوى الشر في العالم.


وقال في تصريحات خاصة لـ «بوابة أخبار اليوم»، منذ أن أطلق الرئيس عبد الفتاح السيسي مبادرته الرائدة بانطلاق منتدي شباب العالم واهتمام بحضور الجلسات وورش العمل ومتابعة التحضيرات ، والذي انطلق في نسخته الأولي عام 2017، وأصبح منتدي شباب العالم جسر تواصل بين الحضارات علي ارض مصر، هنا من سيناء أرض البطولات والامجاد أرض تجلي عليها الله ومر بها الأنبياء والمرسلين، هنا من شرم الشيخ يلتقي شباب العالم ليكونوا أكبر منصة حوارية شبابيه في العالم يتبادل فيها الشباب الآراء والأفكار حول قضايا الأمن الغذائي والتنمية والسلم والأمن والعديد من القضايا التي ستتناولها ورش العمل بالمنتدى.


وأضاف أن منتدي شباب العالم يفتح في نسخته الثالثة ابوابه لشباب العالم حيث يصل عدد الشباب المشاركين للنسخة الثالثة 7000 مشارك و هو منصة الفكر والتعبير عن الرأي لتبادل الأفكار والخبرات والآراء ، وتقارب الحضارات الانسانية، وذلك بعيد عن دوائر الصراع و منصات الإرهاب الفكري والإعلامي التي تستهدف إثارة الفتن وتسعي إلى إحداث الفوضى لخدمة مصالحها، حيث أصبحت مصر ملتقي لشباب العالم ومحط اهتمام صناع القرار في العالم لحضور فاعليات المنتدي والاستماع إلي الشباب من مختلف الجنسيات والأعراق.


وأشار إلي أن اللجنة التنسيقية لشباب الأحزاب والسياسيين أصبحت منصة للالتقاء بين شباب الأحزاب والسياسين بمختلف انتماءتها وهدفها المصلحة الوطنية فى المقام الأول والمساهمة في طرح الأفكار والحلول والمشاكل التى تتعلق بملفات الدولة المصرية. 


وأوضح أن أهم القضايا المطروحة في المنتدى هي الاتحاد من اجل المتوسط حيث ان مصر من مؤسسى الإتحاد من اجل المتوسط وتسعى مصر الى تنمية الموارد المشتركة في حوض البحر المتوسط مع حلفائها ويمثل نموذج محاكات الاتحاد من اجل المتوسط فى المنتدى الاهتمام الأكبر من صناع القرار في المنطقة.
 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا