جرائم هزت الرأي العام في 2019.. أبشعها «تعذيب وقتل واغتصاب»

صورة مجمعه
صورة مجمعه

أبشعها "عقوق وقتل وانتحار" جرائم أخر الزمان 

شهدت محافظات مصر خلال عام 2019 عددا كبيرا من الحوادث والجرائم التي هزت الرأي العام وأشعلتها مواقع التواصل الاجتماعي، وسقط على إثرها العديد من الضحايا، نتيجة لوقوعهم تحت أيدي أشخاص غابت عن قلوبهم الرحمة ، و تصدر بعضها مواقع التواصل الاجتماعي.

 

لذا تقدم بوابة أخبار اليوم فى تقريرها، أبشع الجرائم في عام 2019 هزت الرأي العام وأشعلتها مواقع التواصل الاجتماعي بحسب شهور السنه:

- يناير 2019.. "جريمة بعد رأس السنة" 
بعد احتفالات ليلة رأس السنة ومع الساعات الأولى لصباح لعام 2019، استيقظ أهالي كفر الشيخ على جريمة أثارت الفزع في قلوبهم، بعدما فقد طبيب عقله واستل سكينا وقتل زوجته وأبناءه، وادعى تعرض منزله للهجوم وذلك بعدما أخفى مصوغات زوجته الذهبية لإبعاد الشبهة عنه.

وحاول التظاهر بالحزن الشديد أمام جيرانه وادّعى اكتشافه للجريمة فور عودته للمنزل، وبالتحقيق معه انهار واعترف بجريمته لشكه فى زوجته وفى نسب أطفاله الثلاثه له. أحالته النيابة العامة للمحاكمة الجنائية العاجلة، لتقضى محكمة جنايات كفر الشيخ عليه بالإعدام شنقًا وتحيل أوراقه لمفتى الديار المصرية، والذى صدق على القرار في 1 مارس.

- فبراير 2019 .. "حادث قطار محطة مصر"
 اصطدم جرار القطار بالحاجز الخرساني لنهاية رصيف رقم 6 بمحطة رمسيس، وتسبب في حدوث انفجار وحريق كبير أودى بحياة 21 شخصًا وإصابة 52 آخرين،وكانت الواقعة نتجت عن مشاجرة بين سائق القطار وسائق قطار آخر أثناء التحويلة في حوش المحطة، بسبب وقوع احتكاك بين الجرارين خلال الخروج من المحطة، ترك على إثرها سائق القطارالأول الجرار ليتحرك بعدها قطاره بسرعة نحو المحطة.

- مارس 2019.. "الانتحار"
شهد أكبر نسبة لحوادث الانتحار بالمحافظة وكانت الحالة الأولى انتحار طالب ثانوي شنقا في بسبب سوء حالته النفسية، حيث تخلص طالب ثانوى من حياته شنقا، داخل منزله، بمركز الفشن جنوب بني سويف، لمروره بحالة نفسية سيئة، وكان مقيما بقرية الفنت مركز الفشن أقصى جنوب المحافظة.

 كما استقبل مستشفى الواسطى المركزي، شمال بنى سويف، جثة فتاة، تقيم عزبة أبو النور - مركز الواسطي، جثة هامدة بدعوى الانتحار.

أبريل 2019 .. "حريق أسرة "
مصرع وإصابة 4 من أسرة واحدة في تسرب غاز، حيث لقي عامل في العقد الثالث من عمره وابنته، عام ونصف، مصرعهما، وأصيبت زوجته و2 من أبنائهما، داخل منزلهم بقرية بني عدي التابعة لمركز ناصر شمال بني سويف، إثر استنشاقهم غاز البوتاجاز.

ولقي "علاء عبد النبي حسن عوض"، 21 عاما، عامل وابنته "إسراء"، عام ونصف، "مصرعهما، وأصيبت الزوجة وتدعى "هناء فكري كمال"، 20 عاما، ربة منزل، بغيبوبة، وابناهما "محمد"، عام ونصف، و"معاذ".

 

- مايو 2019.. " بلا رحمة"
شهدت مدينة شرم الشيخ جريمة «بشعة»، إذ عذبت أم ابنها،  ثم خنقته وألقت به في البحر ، كانت الأم «د.ع. ح»، ٢٦ سنة، من البحيرة تعمل في أحد النوادي الصحية بشرم الشيخ، لم تدر وهى مقدمة على جريمة ضد مشاعر وطبيعة النفس البشرية، فعندما لاحظت أنه لا يوجد أحد على شاطئ الفنار، قامت بخنق الطفل، والإلقاء به في البحر، وتخيلت أنها تخلصت منه للأبد، وأن تأكله الأسماك في البحر.

وكانت أول خيوط الجريمة خروج جثة الطفل سليمة، حيث التقطتها أحد المراكب السياحية العابرة، وفور ظهور صورة جثة الطفل على مواقع التواصل الاجتماعي، اكتشف المقربون منها أنه طفلها، وتحدثوا معها عبر مواقع التواصل الاجتماعي ولكن لم ترد عليهم.

- يونيو 2019 .. "الشك"
شبت نيران الغضب فى قلب بواب عقار بعدما شك فى سلوك زوجته، وقتلها وقتل أبنائه الأربعة واحدًا تلو الآخر وجلس بجوارهما.

وبالقبض عليه اعترف أن الشك مزَّق قلبه وأفقده عقله، استيقظ الأهالي بمدينة الشروق على جريمة بشعة، تجرد فيها أب من إنسانيته وذبح زوجته وأبناءه الأربعة، وتبين أن الجثث من أسرة واحدة، وهي جثث الأم وأبنائها الأربعة، وأن زوجها وراء ارتكاب الواقعة، بعد شكه فى سلوكها.

- يوليو 2019 .."فتاة العياط"
"أميرة" طالبة بالمرحلة الاعدادية، لم يتجاوز عمرها 15 عامًا، متهمة حاليا بقتل سائق حاول اغتصابها بعدما استدرجها بحجة استرداد هاتف صديقها المفقود ، وقالت أميرة المعروفة إعلاميا بـ"فتاة العياط" إنه أثناء استقلالها سيارته الأجرة "ميكروباص" دخل إلى مدق جبلي وأشهر سكينا في وجهها، وهددها وحاول التعدي عليها جنسيًا، فادعت موافقتها، وبمجرد تركه السكين، عاجلته بطعنات متفرقة أنهت حياته في الحال.

- أغسطس 2019.. "انفجار معهد الأورام"
حدث تصادم بين عدد من السيارات نجم عنه انفجار أمام المعهد القومي للأورام وسط القاهرة في مصر ،أسفر الحادث عن مقتل ما لا يقل عن 20 شخصًا وإصابة 47 آخرين على الأقل.

وكانت السيارة، تسير بطريقة خاطئة وزُعم أنها تحتوي على أسطوانة أكسجين، وفي اليوم التالي، قال وزير الداخلية إن السيارة كانت تحتوي على متفجرات وكان من المقرر استخدامها في عملية إرهابية.

"بسبب فتاة"
أشعل شاب النيران في والده، بعد أن سكب عليه بنزين، انتقامًا منه بعد أن رفض والده اصطحاب نجله فتاة لمسكنهما، إخطارًا من مأمور قسم شرطة باب شرق، بإشعال شاب النيران في والده؛ لإعتراضه على وجود فتاة برفقته في الشقة محل سكنهم، في منطقة الحضرة.

وكشفت التحريات سكب "أ.م.ه."، 37 عامًا، مادة سريعة الاشتعال "بنزين" على والده وإشعال النيران فيه، عقب تعنيفه لاصطحابه فتاة داخل الشقة محل سكنهما.

- سبتمبر 2019 .. "جنة وأماني ضحية التعذيب"
خطفت هذه القضية قلوب جميع المصريين، حيث قامت جدة وخال الطفلة جنة وأماني بتعذيبهما، وترجع الواقعة لـ٢١ سبتمبر الماضي، حيث وصلت الطفلة جنة محمد سمير المستشفى مصابة بإصابات متفرقة بالجسم وبها آثار كدمات وحروق وتورم تم تحويلها لمستشفى المنصورة الدولي.

وأجريت لها عملية بتر لساقها اليسرى نتيجة الغرغرينة الناجمة عن التعذيب ولفظت أنفاسها الأخيرة بالمستشفى نتيجة هبوط حاد بالدورة الدموية.

- أكتوبر 2019 .. "ضحية الشهامة"
تعد قضية قتل الشاب محمود محمد البنا، 17 سنة، الطالب في مدرسة السادات الثانوية بمحافظة المنوفية شمال القاهرة، إحدى أبرز الجرائم التي هزت الرأي العام، خاصة أنه قتل إثر تعدي أربعة طلاب عليه ترأسهم "محمد أشرف راجح" طالب جامعي في ذات المحافظة، إثر دفاع الضحية عن فتاة اعتدى عليها القاتل في الشارع كما رصدت كاميرات المراقبة، إلا أنهم انصرفوا جميعا بعد المشاجرة، فدون القتيل ما حدث على حسابه الشخصي بموقع "إنستغرام"، الأمر الذي دفع راجح ورفاقه بتدبير جريمة القتل بعد أن تربصوا للبنا وقاموا بقتله في أحد شوارع المدينة.
وانتشرت المطالبات عبر مواقع التواصل الاجتماعي بإعدام راجح ليكون عبرة للآخرين، وعدم التفريط في حق الشاب الذي دافع عن الفتاة، وهو ما دفع الآلاف لشن حملات ضد راجح والتأكيد على عدم الصمت، حيث تضامن الآلاف مع البنا رغم أنهم من محافظات أخرى ولم يعرفوه.

- نوفمبر 2019.. "شهيد التذكرة"
"شهيد التذكرة" ضحية قطار طنطا، واقعة محزنة هزت الشارع المصرى وأثارت غضب الكثيرين، دارت كواليسها داخل  قطار طنطا، بعدما أجبر "الكمساري" شابين على القفز خارج القطار، ليلقى أحدهما محمد عيد- المعروف إعلاميا بـ "شهيد التذكرة"- مصرعه على الفور.

"ضحية مشاجرة"
وفي محافظة بورسعيد  لقي الطالب "أ.ح" عمره 17 عاما مصرعه إثر مشاجرة بين شقيقه "طالب بالمرحلة الإعدادية"، وآخر طالب في المدرسة الثانوية، 18 سنة، حيث قام شقيق الثاني وهو عاطل، 19 سنة، سبق اتهامه في 3 قضايا متنوعة بقتل الضحية خلال المشاجرة، الأمر الذي تناوله رواد مواقع التواصل على نطاق واسع أيضا.

-ديسمبر 2019.." قاتل أخيه"
أثارت قضية أخرى استياء الرأي العام بعد تورط شقيق في قتل شقيقه، في محافظة الدقهلية بتحريض من سيدة، حيث تداول مواطنون على موقع "فيسبوك" فيديو لتعذيب شاب على يد آخر تبين أنه شقيقه.

وبحسب شهادات أهالي القرية  أكدوا أن الشابين اللذين ظهرا في الفيديو أشقاء وأن السيدة التي ظهر صوتها بمقطع الفيديو أجبرت الأخ أن يضرب شقيقه الأصغر ، قالوا إن المتهمة تستخدم منزلها في أعمال منافية للآداب واحتجزت الشاب أحمد المتولي إبراهيم، 19 عاما، وشقيقه محمد 20 عاما، بحسب قولهم، بمنزلها لعدة أيام مقيدين تعرضوا خلالها للضرب والتعذيب، من خلال أحد الشباب العاملين تحت إمرتها، وجرى تصوير الواقعة.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا