حركة وليدة معارضة للزعيم اليميني سالفيني تنظم احتجاجًا حاشدًا في روما

ماتيو سيالفيني
ماتيو سيالفيني

تظاهر عشرات الألوف في وسط العاصمة الإيطالية روما، اليوم السبت 14 ديسمبر، تلبية لدعوة حركة تأسست قبل شهر واحد لمعارضة زعيم حزب الرابطة اليميني المتطرف ماتيو سالفيني.

وبدأت حركة "السردين" نشاطها في مدينة بولونيا الشهر الماضي، عندما دعا ماتيا سانتوري (32 عامًا) وثلاثة من أصدقائه الناس للاحتجاج على حزب الرابطة الذي تشير الاستطلاعات إلى تنامي شعبيته بقوة قبل انتخابات في منطقة إميليا رومانيا بشمال إيطاليا.

وذاع صيت حركة "السردين" بعد أن نجحت أولى دعواتها للاحتجاج في حشد ما قُدر بنحو 15 ألفا في بولونيا.

ونظمت الحركة عددًا من التجمعات المناهضة لسالفيني، والتي شهدت حضورًا أكبر في عدد من المدن الإيطالية الأخرى ومنها تورينو وميلانو.

لكن يبدو أن مظاهرة اليوم في العاصمة روما هي الأكبر حتى الآن إذ قدر أحد رجال الشرطة عدد المشاركين فيها بنحو 40 ألفا، لكن لم يصدر حتى الآن إحصاء رسمي عن منظمي الاحتجاج.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا