على هامش منتدى شباب العالم.. الرئيس الفلسطيني يستقبل وفدًا من المفكرين المصريين

جانب من اللقاء
جانب من اللقاء

استقبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في مقر إقامته بشرم الشيخ، وفدًا من المفكرين وكبار المثقفين المصريين من المركز المصري للفكر والدراسات الإستراتيجية، وذلك على هامش مشاركة الرئيس الفلسطيني في أعمال منتدى شباب العالم.

وأطلع عباس الوفد على آخر التطورات السياسية الجارية في المنطقة، مؤكدًا أن استمرار إسرائيل بتجاهل تنفيذ التزاماتها حسب الاتفاقات الموقعة، وإصرارها على سياسة الاستيطان والاقتحامات والاعتقالات وهدم البيوت، والمضي بسياسة تهويد مدينة القدس المحتلة والمساس بمقدساتها الإسلامية والمسيحية، سينهي كل فرص تحقيق السلام العادل والشامل القائم على قرارات الشرعية الدولية لإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.

وشدد الرئيس الفلسطيني، على أن هناك إرادة سياسية ثابتة لإجراء الانتخابات والتغلب على أي تحديات يفرضها أي طرف، قائلًا "إن ديمقراطية الشعب الفلسطيني كانت ضحية للانقسام وإن الانتخابات هي مخرجنا وبوابتنا لحماية قضيتنا ووحدة شعبنا، معتبرًا أنه دون القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين المستقلة لا يوجد دولة ولا يوجد عاصمة.

وقال  الرئيس الفلسطيني أيضًا إن زيارة فلسطين هو كسر للحصار الذي يفرضه الاحتلال والوقوف بشكلٍ عمليٍ، وعلى أرض الواقع مع الشعب الفلسطيني، ومشاهدة الظلم الواقع عليه جراء الاحتلال وإجراءاته.

ومن جهته، شكر اللواء محمد إبراهيم، عضو الهيئة الاستشارية للمركز المصري للفكر والدراسات الإستراتيجية، عباس لمواقفه القومية والوطنية، واصفًا إياه بالرجل الشجاع الذي قدم كل المرونة من أجل إتمام المصالحة الوطنية الفلسطينية، ولم يتوان عن تهيئة كافة الظروف من أجل إتمام المصالحة وإنهاء الانقسام، وذهب للقبول بكافة الأطروحات التي من شأنها تحقيق لم الشمل الفلسطيني.

 وفي ختام اللقاء، قدم مدير المركز العميد خالد عكاشة، درع المركز تكريمًا للرئيس الفلسطيني، وكذلك أهداه مجموعة إصدارات المركز تقديرًا لدوره الفكري والسياسي.

 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا