فيديو| نيشال بانينو.. حياة مأسوية تدفع شاب إفريقي للدفاع عن حقوق الأطفال

نيشال بانينو
نيشال بانينو

قال نيشال بانينو، أحد أهم المدافعين عن حقوق الأطفال في العالم، إن هناك 250 ألف طفل يحاربون في أنحاء العالم، 40% منهم من الفتيات، مشددًا على ضرورة محاربة الجوع والفقر في كافة أنحاء العالم، وحل مشكلة الأسلحة الصغيرة والمنتشرة في كافة أنحاء العالم.

وتابع "بانينو"، خلال كلمته بالنسخة الثالثة لـ #منتدى_شباب_العالم، بحضور الرئيس السيسي، مساء السبت، أن منتدى شباب العالم مساحة في غاية الأهمية، للعمل من أجل تجاوز القرارات والبيانات، والبحث عن طرق خلاقة ومبدعة للعلاج مشاكل الفقر وغياب التعليم في كل أنحاء العالم، لأن هذا من شأنه تقليل النزاعات في كافة أرجاء العالم.

ولفت إلى أن الكثير يواجه مصاعب على مدار عمله، ولكن لا يوجد مستحيل بدليل وجوده هنا في هذا المؤتمر، معقبًا: "لو وجدت الإرادة سيتوفر السبيل".

قال نيشال بانينو، إن هناك مجموعة مسلحة اختطفته وهو في الخامسة من عمره، ووضعوه في شاحنة قامت بالسير في طرق وعرة للغاية، وقاموا بتخديره وإجباره على قتل أعز أصدقائه وهو في الخامسة من عمره، كدليل على عمله في الجيش لتحرير الكونغو، وبعد ذلك استطاع أن يهرب دون أن يفكر إلى أن ينتهي به الحال.

وأضاف "بانينو"، أنه عندما عاد إلى منزله كان أكبر التحديات التي مر بها في حياته هو العودة مرة أخرى لحياته الطبيعية، مشيرًا إلى أن والديه عمل دون كلل أو تعب لتوفير حياة ناجحة له، لافتًا إلى أن والده علمه بضرورة العمل على هزيمة خوفه، خاصة أن والده تلقى العديد من التهديدات بسبب عمله، وهذا يذكره بالكثير من الدروس، منها عدم الخوف من الموت والتحرر، من أجل ترك سيرة طيبة في العالم، فهذا الذي يعرف وجودنا في الكون كبشر.

ولفت إلى أن وقوفه في منتدى شباب العالم لسرد أصعب قصة في حياته ليس بالأمر الهين، معقبًا: "قد أكون مبتسمًا اليوم، ولكن أصعب المعارك التي لم يراها أحد، سرد قصتي يساعد في العمل على إنهاء عمل الأطفال كجنود".
 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا