مصعب أمين: تبادل الأفكار بمنتدى شباب العالم يعزز مفهوم التكامل والتوافق

مصعب أمين
مصعب أمين

أكد مصعب أمين، عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسين عن حزب النور، أن منتدى شباب العالم بشكل عام أصبح جزءا من المجتمع الشبابي الدولي كنقطة لتلاقي الخبرات حول العالم سنويا في مختلف المجالات، حيث يحرص العديد من القادة الشباب على المشاركة فيه وهذه النسخة الثالثة منه تواصل تحقيق أهدافه نحو تحديات الشباب وتطلعاتهم المشتركة التي تناقشها الأجندة مع الشباب والخروج بتوصيات تطرح على المعنيين حول العالم.


وأضاف في تصريحات خاصة لـ «بوابة أخبار اليوم»، أن التعاون بين شباب مصر والشباب العالمي خلال منتدى شباب العالم في منتهى الأهمية، فالتقاء الرؤى وتبادل الأفكار يعززان من مفهوم التكامل والتوافق، كما أنه يسهم في إحداث حالة من الضغط لتغيير القرار السياسي العالمي في اتجاه الإصلاح والتنمية ومحاربة التطرف والإرهاب، كما أن هذا التعاون يزيد من قدرة هؤلاء الشباب في رفع الوعي الجمعي والتقارب بين الشعوب من مفهوم التعريف الدارج الضيق وهو إقرار السلام والأمن و حماية الدول والمجتمعات أو تجنيبها الحروب و كل ما من شأنه الإضرار بالحريات والتعديات والمكتسبات الوطنية المتعلقة بالأرض و الحدود والمجتمع. 


وأشار إلى أن اللجنة المنظمة تولي أهمية في أجندة المنتدى للموضوعات ذات الاهتمام المشترك بين الشباب وهذا مما يعزز من مكانة مصر ويجعلها حاضرة بشكل جيد على المستوى الدولي في سياسات الشباب وتبنيها لآرائهم. 


وقال: "أعتقد أن نموذج محاكاة " الاتحاد من أجل المتوسط " من أهم الموضوعات المطروحة في منتدى شباب العالم، حيث أن الاتجاه لإقامة هذا النموذج يعكس اهتماما كبيرا لدى الدولة المصرية للمساهمة في صناعة دور أكثر تأثيراً لمنظمة "الاتحاد من أجل المتوسط"، كما يعكس رغبة مصرية حقيقية في توثيق أكثر عمقاً للعلاقات بين مصر والجانب الأوروبي ومنظماته ومؤسساته، ففي عالم يحكمه منطق التكتلات تبرز قيمة تفعيل تكتل يكون قادرا على إقرار السلام والأمن، ومواجهة التحديات، والتخطيط ووضع السياسات، وأخذ المبادرات وإبداء الرأي في أي مشروعات أو تحركات تتعلق بالمنطقة، كما أن التعاون الأورومتوسطي أصبح احتياجاً ماساً وليس رفاهية".
 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا